هل تسببت الصين في اختراق Clubhouse؟

تعرض تطبيق الدردشة الصوتية Clubhouse للاختراق بعد إعلانه عن اتخاذ خطوات فعالة لضمان عدم سرقة بيانات المستخدمين (صوتهم) من قبل القراصنة. 

 

تمكن “هاكر” من بث مقاطع صوتية من داخل غُرف Clubhouse متعددة لصالح موقع ويب مجهول، واتخذت الشركة إجراءات وقائية لمنع تكرار الاختراق كما حظرت المستخدم الذي قام بهذا الفعل نهائيًا. 

 

لايزال Clubhouse تطبيق حديث العهد فيما يخص الخصوصية وأمن المعلومات خاصة أن الشركة المؤسسة للتطبيق Agora Inc شركة ناشئة، وحركة مرور البيانات وإنتاج الصوت تعتمد على أحد فروع تلك الشركة في الصين. 

 

 

تثير شركة Agora قلق العديد من مستخدمي مواقع التواصل في الصين بشأن الخصوصية، ويعتقد البعض أن محادثتهم الصوتية تتم مراقبتها من الدولة. بينما نفت الشركة مشاركتها لأي معلومات أو تخزينها لأي تفاصيل شخصية للمستخدمين، وذكرت أن جميع منتجاتها بما فيهم Clubhouse “آمنة قدر الإمكان”. 

 

يشير خبراء الأمن السيبراني أن المحادثات الموجودة داخل غُرف Clubhouse ليست “محادثات خاصة” وأن البيانات يتم نقلها إلى خوادم يعتقدوا أنها في الصين. ويوضح بعض المتخصصين أن القانون الصيني سيطلب هذه المحادثات بالتأكيد إذا وجد خطرًا على أمنه القومي. 

 

في إطار هذا السياق، أشار بعض المستخدمين في الصين إلى عدم وصولهم إلى التطبيق بعد مناقشتهم لموضوعات تحظرها الحكومة الصينية، وأصبح على من يرغب في الوصول إلى التطبيق فتحه عبر VPN وهذه الوسيلة لا يستخدمها الصينيين نظرًا لخروجها عن إطار حماية الإنترنت الذي شكلته الحكومة. 

 

جدير بالذكر أن Clubhouse لم يشرح تفصيلاً الطريقة التي وصل بها المهاجم إلى غُرف الدردشة ولكن توجد تحذيرات من استخدام التطبيق عبر VPN ويشير بعض الخبراء إلى منع  Clubhouse فتح تطبيقها عبر هذه الطريقة في المستقبل.