هل تشكل شياومي تهديداً لابل؟

لم تعد شركة شياومي خافية على أحد فقد أصبحت تملك شهرة كبيرة في عالم الهواتف المحمولة متواضعة المواصفات، فمنذ إطلاق هذه الشركة الصينية لأول هاتف لها في عام 2011 ازدادت شعبيتها بشكل كبير الأمر الذي يعود في جزء كبير منه إلى عدم خجل الشركة من تقليدها للشركات الكبرى وخصوصاً ابل، والأمثلة كثيرة حول قيام الشركة بنسخ تفاصيل تصميمية لمنتجات ابل.

 

لكن العامل الأهم في نجاح هذه الشركة هو أنها تستهدف سوقاً معينة وتوفر أجهزة مغرية بأسعار أرخص في سياسة أثبتت نجاحها بشكل كبير.

 

ووفقاً لشركة البحث IHS فإن حصة شياومي في السوق الصينية تصل إلى 18% ويعتقد العديد من المحللين أن انطلاق شياومي هو أحد الأسباب التي أدت إلى انخفاض مبيعات هواتف سامسونج في السنوات الأخيرة.

 

وقد كتبت صحيفة وول ستريت حول هذا الأمر :

 

" شكل إطلاق هواتف بمزايا شبه كاملة وبسعر رخيص عاملاً مساعداً لشياومي في منافسة شركات كبرى مثل ابل وسامسونج على المرتبة الأولى في الصين، وقد اثر هذا الأمر على حصة سامسونج في السوق الصينية بشكل كبير في عام 2014 حيث انخفضت أرباحها كثيراً."

 

ومع هذا النجاح نشر موقع Fast Company أن شياومي تشكل التهديد الأكبر لأبل في الصين وسوف تصبح الخطر الأكبر للشركة في كل المناطق فيما بعد، ورغم أن هذا يشكل عنواناً مثيراً للاهتمام إلا أن القصة نفسها تفتقر للدليل.

 

فهذه الشركة الصينية تجنبت بيع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية في الولايات المتحدة الأمريكية نظراً لأن ابل حين ذلك ستقاضيها من أجل خرق براءات الاختراع وتقليد العديد من الجوانب التصميمية لهواتف ايفون.

 

ولهذا السبب فإن فكرة خوف ابل من شركة جديدة توفر منتجاتها بأسعار رخيصة ليس شيئاً جديداً، فمنذ انطلاق هواتف ايفون والمحللون والنقاد يصرحون بأن أيام نجاح هذا الهاتف شارفت على الانتهاء، وهاهنا نحن الآن بعد ثمان سنوات وما تزال هواتف ايفون تحقق نجاحات باهرة ومبيعات مميزة.

 

وقد جاء في تقرير Fast Company :

 

" يمكن للهند أن تشكل ساحة قوية للمنافسة بالنسبة لشركة شياومي حيث تروج فيها لهاتفها Mi4 وتصميم الهواتف من داخل هذه الدولة من أجل توفير الأجهزة بسعر أرخص."

 

وتكمن الفكرة هنا بأن ابل ليست الشركة المسيطرة في الهند فيما يتعلق بالهواتف الذكية مما يعني أن نجاح شياومي فيها لن يؤثر على ابل ومبيعاتها في تلك الدولة.

 

ولا يعد سراً خافياً على أحد أن شياومي تسعى للامتداد والسيطرة في أسواق خارج الصين لكن ذلك لا يعني أن ابل تشعر بالقلق من شياومي، فالتهديد الذي تواجهه ابل من هذه الشركة الصينية لا يختلف أبداً عن التهديدات التي واجهتها سابقاً من سامسونج، HTC، وموتورولا وغيرها من الشركات.

 

ختاماً، تقوم شياومي ببيع منتجات جيدة مخصصة لسوق الأجهزة الرخيصة بينما تعتمد مبيعات ابل وأرباحها بشكل رئيسي على بيع منتجات رائدة وبأسعار مرتفعة.

قد يعجبك ايضا