هل تصنع فيديو جيد؟ قد يكون لك نصيب من 250,000 دولار على بايت

كشفت تقارير مؤخرًا عن نية تطبيق بايت تخصيص مبلغ يصل إلى 250,000 دولار للمبدعين ممن ينشؤون مقاطع فيديو جيدة ضمن برنامج الشركاء الخاص بالتطبيق، وسيكون البرنامج محدودًا في البداية إلى حد ما، حيث سيتضمن ما يصل إلى 100 من مُنشئي المحتوى فقط، وسيكون عليهم تقديم الطلبات واختيارهم بواسطة بايت.

 

ويقول تطبيق بايت إنّه يبحث عن أشخاص ينشرون مقاطع الفيديو بانتظام، ويصنعون مقاطع كاملة الشاشة، ويجب أن يكونوا أيضًا أعضاء إيجابيين في مجتمع التطبيق.

 

وسيدفع بايت للشركاء كل شهر بناءً على نسبة المشاهدة، بحيث يُصنف الشركاء بواسطة “شرائح المشاهدة” ثم يتم دفع نفس المبلغ لكل شخص في نفس الشريحة، ولم تقدّم شركة بايت تفاصيل حول مقدار الأموال التي يمكن للمبدعين الحصول عليها بشكل منفرد.

 

قد تكون بداية صغيرة، لكنّها خطوة مهمة في الوقت نفسه من تطبيق مشاركة الفيديو الجديد، نحو المنافسة مع تطبيقات أخرى شهيرة في السوق مثل تيك توك الهائل الذي يُسيطر على هذا السوق حول العالم تقريبًا، لدرجة أنّ السلطات الأمريكية فكّرت وبدأت بالفعل في حظره في المناطق العسكرية.

 

التطبيق الذي يأتي من أحد مؤسسي فاين السابقين، انطلق في العام الماضي ويسمح للناس بإنشاء مقاطع فيديو بتنسيق يُشبه تيك توك للغاية، مع ميزة الموسيقى أيضًا. لكن تيك توك لا يدفع الكثير من الأموال للمبدعين من خلال المنصة نفسها، وهذا الأمر قد يُشجّع المبدعين على ترك تيك توك لصالح تطبيقات أخرى مثل بايت بحثًا عن تحويل شهرتهم وانتشارهم إلى أرباح مادية.

 

الدفعة الأولى البالغة 250,000 دولار أمريكي سوف تُوزّع على أربعة دفعات، وبعد الانتهاء من هذه الدفعات، يعتزم تطبيق بايت إنشاء حزمة دفع جديدة، بالتزامن مع زيادة عدد من المبدعين، كما تُخطط الشركة لإنشاء تلك حزم المدفوعات تلك كل أربعة أشهر.

 

من جانبها، صرّحت منصة بايت إنّها تُعيد استثمار 100% من عوائد الإعلانات في التطبيق من خلال برنامج الشركاء للدفع إلى المبدعين، وحتى الآن لا تبدو هذه الإعلانات مزعجة بالنسبة للمستخدم على الإطلاق، حيث لا تظهر في المقاطع الفردية أو في الخلاصات الرئيسية، وفي إعلان لشركة نايكي مثلًا، ظهر داخل التطبيق كقسم رعاية.

 

ونشر تطبيق بايت في الشهر الماضي: “إن خطتنا طويلة الأجل تتمثل في تخصيص غالبية العائدات للمبدعين، مع تخصيص أقلية للمساعدة في عملياتنا وأعمالنا”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات