هل تم التهاون في تدابير السلامة في سيارة تيسلا طراز 3 ؟وماذا نتج عن هذا؟

قد يكون هناك مشكلة حقيقية بما يتعلق بتدابير السلامة بسيارة تيسلا. إذ تم تجريد سيارة تيسلا طراز 3 سيدان من قائمة أفضل اختيار من قبل تقارير المستهلك. والتي كان سببها الفقد المؤقت لفرامل الطوارئ التلقائية وميزات السلامة الأخرى. وقالت مجلة تقارير المستهلك يوم الخميس أنها أزالت التصنيف بعد أن تخلت تيسلا عن الرادار القائم على الكاميرا كمكمل لأجهزة الاستشعار. نتيجة هذه الخطوة حدث تعطيل مؤقت للعديد من أنظمة الأمان المتقدمة.

 

وقال ديفيد فريدمان، نائب رئيس المناصرة لتقارير المستهلك، في بيان له: “إذا اعتقد السائق أن مركبته تحتوي على ميزة أمان ولم تكن كذلك، فإن هذا يغير بشكل أساسي تعريف السلامة للمركبة”. قالت المجلة إن تسجيلها لسيارة تيسلا طراز 3 انخفض بثلاث نقاط إلى 75%. لكنه مع ذلك كان لا يزال كافيًا للاحتفاظ بوضعه في خانة “الموصى به”. وقالت مجلة تقارير المستهلك إن تيسلا لم تستجب لطلبها لتعلق على الأمر.

 

قد يهمك أيضًا:

تسلا تعود لتجربة تقنية ال”ليدار”، بعد أن كانت تعارضها

مع خسارة تسلا ربع قيمتها منذ يناير، إيلون ماسك لم يعد ثاني أثرى شخص في العالم

على الرغم من نموها العالمي، مبيعات تسلا تنحدر بسرعة في الصين

 

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي توقفت فيه الإدارة الوطنية الأمريكية للسلامة المرورية على الطرق السريعة عن تصنيف بعض السيارات الرياضية  من طراز 3 و Model Y، والتي تم إنتاجها في 27 أبريل أو بعده على أنها مجهزة بميزات سلامة، مثل: مكابح الطوارئ الآلية وتحذيرات الاصطدام الأمامية وأنظمة التحذير من مغادرة المسار.

 

حيث صرحت تيسلا هذا الأسبوع أن سياراتها من طراز 3 و Y المصممتين لأمريكا الشمالية لن يتم تجهيزهما بالرادار بدءًا من هذا الشهر. بدلاً من ذلك، ستعتمد مساعدة السائق الآلي في الغالب على رؤية الكاميرا. مما يؤدي إلى تعطيل بعض ميزات الأمان خلال فترة انتقالية غير محددة. أفاد كل من Electrek و TechCrunch يوم الخميس أن تيسلا قد بدأت في تمكين نظام المراقبة داخل السيارة. وأخبرت العملاء في تحديث البرنامج أن كاميرا المقصورة الموجودة أعلى مرآة الرؤية الخلفية يمكنها التنبيه في حال كان السائق غير منتبه للقيادة في حالة تشغيل نظام القيادة الآلية.