هل ستُدرج شركة نتفليكس الإعلانات حقًا في منصتها؟

انتشرت أخبار شركة نتفليكس واختبارها للإعلانات على منصتها وهذا ما أثار غضب مستخدمي المنصة في جميع أنحاء العالم، ولكن لا بأس فالأمر دائمًا يعتمد على الإعلانات. لطالما تباهت شركة نتفليكس بجمهورها البالغ 130 مليون مشترك نشط في جميع أنحاء العالم.

 

بعد قرار الشركة بشأن عرض الإعلانات بين الحلقات، أثير غضب المشاهدين واستنتجوا الكثير من المتعلقات الخاصة بجشع الشركة، لكن الشركة استطاعت بأسلوب غير مباشر إدراج هذه الإعلانات والتي تتمثل في تشويقات بسيطة للأفلام والمسلسلات الأخرى على منصة نتفليكس.

 

يعتمد النظام على خوارزمية استهداف سلوكية متطورة في الموقع لتقسيم الجمهور وهو أمر مفيد للغاية بالنسبة للمشاهدين وهو بعيد كل البعد عن الاستخدام التجاري أو الإعلانات التي تطول لدقائق في منتصف عروض صغيرة لا تتعدى 30 دقيقة.

 

دعونا نتعمق قليلًا في الأسباب التي تجعل الجميع يهدأ ويقدر الاحتمالات الكامنة وراء ذلك:

 

لا يزال بإمكانك تخطي ما تريد

 

تقدم الكثير من أساليب الإعلانات بعض الإعلانات الترويجية القابلة للتخطي والتي لا تؤثر على تجربة المشاهدة بأي شكل من الأشكال، فبعد كل حلقة على منصة نتفليكس سيظهر لك بعض الكلمات منها الوصول إلى الحلقة التالية والفرق الوحيد أنه سيظهر إعلان ترويجي لمحتوى مرئي آخر على منصة نتفليكس بدلًا من ذلك.

 

المقاطع الترويجية لا تتعدى 30 ثانية

 

حتى إذا كنت بطيئًا جدًا في الضغط على زر “تشغيل الحلقة التالية” فسوف يستمر العرض الترويجي لمدة 30 ثانية فقط وستظهر فقط عند مرور 60 دقيقة وهي مدة الحلقات كاملة.

 

نتفليكس لا تزال خالية من الإعلانات من الناحية الفنية

 

لا تزال شركة نتفليكس باقية على العهد الذي يفيد عدم وجود الإعلانات، فالمقاطع الترويجية تعمل بمثابة توصيات لمحتوى آخر على المنصة وليس إعلانًا تجاريًا، والنوع الوحيد الذي يضعه مسؤولو الشركة هو عرض بسيط لبعض المنتجات وهو أمر غير تطفلي.

 

تتمثل النية الفعلية للشركة وراء العروض الترويجية في إعلانها عن المحتوى الخاص بالمشتركين الحاليين وبالتالي الترويج لمحتوى جديد بطرق ملائمة لن نضطر إلى التفكير بشيء خارج المحتوى في نتفليكس، وهذا ما أكد عليه ريد هاستينجز، الرئيس التنفيذي لشركة نتفليكس.

 

قد لا تكون الإعلانات الترويجية ميزة دائمة

 

من المحتمل ألّا ترى أي عرض ترويجي مُطلقًا وقد لا تفعل ذلك مطلقًا، حيث يتم عرض الرسائل الترويجية فقط لتحديد شرائح الجمهور وقد لا يتم إدراجها في الخدمة الفعلية، ولا تزال نتفليكس في مرحلة اختبار الخدمة ولن يتم تعميمها على الجميع من اليوم.

 

يُمكنك دائمًا إلغاء الاشتراك

 

إذا لم تكن هذه الإعلانات الترويجية مناسبة لك فيمكنك بباسطة إلغاء الاشتراك والسبب الحقيقي وراء رؤيتك لهذه الترويجيات أنك قد وافقت على المشاركة في الاختبارات والمعاينات، ويُمكنك العودة إلى تجربة المشاهدة الأصلية من خلال الانتقال إلى إعدادات حسابك في متصفح الويب، وذلك من خلال النقر على رمز الملف الشخصي من الزاوية العليا ثم الانتقال إلى الحساب ثم أغلق “إعدادات اختبار المشاركة”.

 

لا تزال منصة نتفليكس خالية تمامًا من الإعلانات

 

على الرغم من الشائعات حول ظهور الإعلانات من قبل شركة نتفليكس إلا أن الواقع يثبت أنه ليس هناك أي خدمة بث للفيديو مجانية وخالية من الإعلانات، فمثلًا:

 

  • تتقاضى هولو رسومًا للمستخدمين للحصول على محتوى خالٍ من الإعلانات.
  • تعرض أمازون برايم إعلانات قابلة للتخطي قبل عروضها الخاصة.
  • تتطلع منصة تويتش إلى جلب المزيد من الإعلانات إلى مشاهديها وستحصل على رسومًا إضافية لنسخة أخرى بدون إعلانات.

 

بعد وصولها إلى 130 مليون مشترك في الخدمة، فإن نتفليكس كأي خدمة تحتاج إلى أرباح كي تحاول التطوير وتقديم أفضل محتوى مرئي ولعل سعيها نحو الإعلانات ليس غريبًا.

 

قد يعجبك ايضا