هل يجدي الاستثمار في المواد غير المادية نفعًا؟ وما نتائجه الحقيقة؟

أثبت معهد الدراسات العالمي  ماكينزي في دراسة سابقة له أن استثمار الشركات في المواد غير المادية والملموسة، كالبحث والتطوير، والتحول الرقمي، وتدريب الموظفين وغيرها له ارتباط وثيق في زيادة نمو الشركات وتطورها.

 

 

خلال الاستطلاع تم سؤال 861 مديرًا تنفيذيًا من 16 دولة مختلفة حول استثمار شركاتهم، وتناولت الأسئلة عدة مجالات خلال العامين 2018 و 2019، ابتداءً من التطوير، والاعتماد على المنصات الرقمية وتحليلها، ورأس المال التنظيمي والإداري، والأنظمة البيئية الشريكة والشبكات، بالإضافة إلى بناء العلامة التجارية الخاصة بهم. وبالحقيقة وجدت الدراسة أن نسبة من الشركات تقدر 10% التي استثمرت بهذه المجالات والمواد غير الملموسة والمادية تعيش ازدهارًا أكبر من تلك الشركات التي لم تستثمر بهذه المجالات بشكل كافٍ.


إقرأ أيضًا:

فجوة جديدة تظهر بين الشركات وعالم الاستثمار في السّحابة

كيف يرفع الاستثمار في تقنية السحابة من أرباح شركات الأعمال

التحول الرقمي: تسارع الإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات


لقد أوجدت الدراسة أيضًا أن الاستثمار بالمواد غير الملموسة والمادية قد نما بنسبة 29٪ من القيمة الإجمالية للشركات على مدار الـ 25 عامًا الماضية في الولايات المتحدة، و 10 دول أوروبية تمثيلية. كما قد زادت نسبة الإنفاق على هذه الركائز أثناء فترات الركود الاقتصادي العالمي. وكان آخرها خلال الاضطرابات الناجمة عن جائحة كوفيد-19. وربط معهد الدراسات هذه النتائج بدراسة سابقة قد أجراها تفيد أن الإنفاق في هذه المجالات من شأنه أن يزيد من الابتكار والنمو. على سبيل المثال، حدد استطلاع عام 2019 للشركات المستثمرة في الذكاء الاصطناعي أن اعتماد التكنولوجيا مرتبط بزيادة الإيرادات.

 

 

أما في تقرير المعهد الاخير ” التعرف على المواد غير الملموسة: مستقبل النمو والإنتاج” فقد أسفر عنه نتائج مشابهة. حيث تم إثبات الارتباط بين الاستثمار في المواد غير المادية والنمو عبر مختلف القطاعات الصناعية. مثل قطاع التصنيع المتقدم، والخدمات المالية، والاتصالات السلكية واللاسلكية، ووسائل الإعلام ، والتكنولوجيا، وتجارة التجزئة. شهدت القطاعات التي استثمرت فيها الشركات المكونة أكثر من 12٪ من قيمتها الإجمالية في المواد غير المادية  نموًا أعلى بنسبة 28٪ من تلك التي لديها استثمارات أقل.

 

 

وأشارت الدراسة إلى إن الاتجاه نحو زيادة الاستثمار في المواد غير المادية كان أكثر وضوحا في الآونة الأخيرة. بالأخص في الصناعات “كثيفة المعرفة” و “المدفوعة بالابتكار” مثل الخدمات المالية والاتصالات. لكن زيادة الاستثمار غير المادي تحدث في جميع القطاعات. وعلى الصعيد العالمي، أشار التقرير إلى تحول نحو “الاقتصاد غير المادي” في جميع المجالات.