كل ما تحتاج لمعرفته عن هواتف أيفون 13 الجديدة من ابل وما هي ميزاتها؟

كما كل عام في هذا الوقت، كشفت شركة ابل عن الجيل الجديد من منتجها الأهم ربما: هواتف أيفون. حيث استعرضت الشركة جيل هواتف أيفون 13 الجديدة وما هي التحديثات والميزات التي تمت إضافتها إلى الجيل الجديد لجعله أفضل من السابق.

 

تضمن المؤتمر الكشف عن 4 هواتف جديدة مختلفة بالدرجة الأولى من حيث القياسات وحجم الشاشة. حيث تتراوح من أيفون 13 ميني الأصغر حتى أيفون 13 برو ماكس ذو القياسات الأكبر والميزات والسعر الأعلى. وفي هذا الموضوع سنتناول هذه التحديثات والتغييرات الهامة على هواتف الجيل الجديد.

 

تصميم محدث مع نتوء أصغر حجماً

 

كل ما تحتاج لمعرفته عن هواتف أيفون 13 الجديدة من ابل وما هي ميزاتها؟

 

بالنظر بشكل عام، سيكون من الصعب أو حتى المستحيل تمييز هواتف أيفون 13 الجديدة عن سابقتها من الجيل الماضي. فهي تمتلك نفس اللغة التصميمية والحواف الحادة للغاية والشكل الذي يذكر بهواتف أيفون 4 منذ سنوات عديدة مضت. لكن وعلى الأقل من الناحية الخلفية بات هناك تغيير في وضعية كاميرات هاتفي أيفون 13 وأيفون 13 ميني. حيث لم تعد الكاميرتان رأسيتين ضمن النتوء، بل متوضعتان بشكل قطري.

 

من الناحية الأمامية هناك تغيير جديد في الواقع، لكن مهمة تمييزه أصعب بوضوح. حيث بات النتوء الموجود أعلى الشاشة أصغر حجماً بحوالي 20%. حيث تم تخفيض عرض النتوء للسماح بعرض المزيد من الشاشة، ولو أن المقابل هو زيادة طفيفة في عمقه. وبالطبع سيكون هذا التغيير صعب الملاحظة دون مقارنة مباشرة بين هاتفين. لكن ومن حيث الاستخدام سيكون مفيداً دون شك إذ سيسمح بعرض المزيد في شريط الإشعارات.

 

شاشة بمعدل تحديث مرتفع للهواتف الأعلى

 

كل ما تحتاج لمعرفته عن هواتف أيفون 13 الجديدة من ابل وما هي ميزاتها؟

 

في السنوات الأخيرة بات معدل التحديث العالي للشاشات هو الهوس الجديد للعديد من المستخدمين والشركات على حد سواء. وبات هناك الكثير من الهواتف والمنتجات التقنية مع شاشات بمعدل تحديث 90 أو حتى 120Hz. لكن بقيت ابل كاستثناء مثير للاهتمام، وذلك مع أنها تقدم منتجات بمعدلات تحديث عالية مثل أجهزة iPad Pro اللوحية مثلاً. لكن وعلى العموم فقد تغير ذلك هذه المرة مع أول هاتف أيفون بشاشة ذات تحديث سريع.

 

للأسف لن يدعم أي من هاتفي أيفون 13 ميني أو العادي هذه الشاشات، بل ستكون حصرية لهواتف أيفون برو فقط. حيث سيدعم هاتفا أيفون 13 برو وبرو ماكس العرض بتردد 120Hz فيما أسمته الشركة ProMotion. وستكون شاشات الهاتفين ذات معدل تحديث متبدل، أي أنها ستعمل بمعدل التحديث المرتفع عند الحاجة فقط لتقليل صرف الطاقة.

 

ماذا عن الكاميرات؟ تحديثات نسبية لكن غير ثورية

 

كل ما تحتاج لمعرفته عن هواتف أيفون 13 الجديدة من ابل وما هي ميزاتها؟

 

في العام الماضي كانت هواتف أيفون 12 و12 ميني تمتلك كاميرتين خلفيتين: واحدة أساسية وأخرى ذات زاوية تصوير عريضة جداً. فيما كانت هواتف أيفون 12 برو وبرو ماكس تمتلك 3 مع إضافة كاميرا ثالثة للتصوير القريب بالدرجة الأولى. ويبقى هذا التوزيع على حاله دون أي تغيير في الواقع هذا العام. حيث لا تزال نفس العدسات مستخدمة وليس هناك ترقية كبرى للحساسات.

 

المثير للاهتمام هو أن كاميرا الزاوية العريضة في هواتف أيفون 13 برو وبرو ماكس باتت تمتلك فتحة أكبر في الواقع. حيث انتقلت من f/2.4 إلى f/1.8 مما يعني المزيد من الضوء وأداء أفضل في ظروف الإضاءة الضعيفة.

 

عموماً هناك تغييرات جديدة من الناحية البرمجية هذه المرة. حيث تم إضافة دعم التصوير السينمائي لهواتف أيفون 13 العادية مثلاً. لكن وإن كنت تمتلك هاتف أيفون 12 أو حتى 11 فالهواتف الجديدة لا تقدم تغييراً كبيراً كفاية في التصوير لتحفيز الترقية.

 

بطارية أكبر لكن حال الشحن كما هو

 

وفق مؤتمر الشركة فقد تم تزويد الهواتف الجديدة ببطاريات أكبر من السابق بفضل تعديلات على التصميم الداخلي لها. ويتوقع أن ينعكس ذلك على شكل 10 حتى 20% من عمر البطارية الإضافي. لكن ومن ناحية الشحن لا يوجد أي تغيير في الواقع. حيث تستمر الهواتف الجديدة بدعم الشحن بسرعة 20 واط كحد أقصى. كما أنها تأتي دون شاحن مرفق بل مع كابل فقط والمؤسف أنها تستمر باستخدام منفذ Lightning Port بدلاً من USB-C.

 


مواضيع قد تهمك:


 

أداء وذواكر أعلى مع خيارات تخزين جديدة

 

كما هو المعتاد والمتوقع في السنوات الأخيرة، فمعالجات ابل الجديدة من فئة A15 متفوقة بوضوح على أي منافسين. حيث تستمر الشركة بمنافسة نفسها بالدرجة الأولى مع كون معالجاتها التي عمرها سنة أقوى عادة من معالجات منافسيها الأحدث. ولا يبدو أن الأمور ستتغير هذا العام مع استخدام شرائح A15 Bionic ذات معمارية 5nm+.

 

عموماً تم ترقية ذاكرة الوصول العشوائي في هواتف أيفون الجديدة أيضاً. حيث هناك 6GB من الذاكرة في هاتفي أيفون 13 و13 ميني، فيما يمتلك إصدارا برو 8GB من ذاكرة الوصول العشوائي. ومع أن هذه القيم أدنى بوضوح مما يقدمه المنافسون اليوم، فالمقارنة هنا غير عادلة حقاً كون هواتف أيفون معروفة باستغلالها للذاكرة بشكل أكثر فعالية.

 

أخيراً هناك ناحية التخزين الداخلي التي لطالما أقلقت الكثيرين. حيث تخلت الشركة عن خيار تخزين 64GB هذه المرة، وباتت خيارات التخزين تبدأ من 128GB كحد أدنى. حيث سيكون هناك خيارات حتى 512GB لهواتف أيفون 13 فيما يرتفع الحد حتى 1TB لهاتفي برو من الجيل الجديد.

 

التوافر والسعر

 

لحسن الحظ كانت الإشاعات عن رفع سعر الجيل الجديد من هواتف أيفون كاذبة. حيث بقيت الهواتف بنفس السعر الخاص بالعام الماضي دون تغيير على الرغم من ازدياد التكاليف وبالأخص نقص الشرائح الإلكترونية.

 

عموماً وكما العام الماضي كانت أسعار هواتف أيفون متوزعة كما التالي:

 

  • أيفون 13 ميني: يبدأ السعر من 699 دولاراً أمريكياً لإصدار التخزين الأدنى ودون احتساب الضرائب والتعرفة الجمركية.
  • أيفون 13: يبدأ السعر من 799 دولاراً أمريكياً لإصدار التخزين الأدنى ودون احتساب الضرائب والتعرفة الجمركية.
  • أيفون 13 برو: يبدأ السعر من 999 دولاراً أمريكياً لإصدار التخزين الأدنى ودون احتساب الضرائب والتعرفة الجمركية.
  • أيفون 13 برو ماكس: يبدأ السعر من 1099 دولاراً أمريكياً لإصدار التخزين الأدنى ودون احتساب الضرائب والتعرفة الجمركية.

 

سيبدأ الطلب المسبق العالمي للهواتف الجديدة في يوم 17 سبتمبر الجاري. لكن قد يتأخر هذا الموعد في بعض الأسواق وبالأخص مع تنبؤات بنقص في التصنيع ربما. ويتوقع أن تبدأ الهواتف الجديدة بالوصول مع بداية البيع المباشر للهواتف في يوم الجمعة 24 سبتمبر الجاري كما كان متوقعاً.