8.2% من هواتف أندرويد تستخدم الإصدار الأخير للنظام، لكن التحديثات تصل أسرع من أي وقت مضى

عند المقارنة بين نظامي الهواتف الذكية الرئيسيين اليوم: أندرويد وiOS، هناك مجال مقارنة وحيد مع فرق كبير بين النظامين: التحديثات. حيث أن تحديثات نظام iOS تأتي بشكل منتظم وسريع وتستمر لسنوات عديدة بعد صدور الهاتف، حيث من المعتاد أن تحصل هواتف أيفون على 4 تحديثات نظام أساسية على مدار السنوات التالية لإطلاقها، فيما أن هواتف الفئة العليا من اندرويد لا تحصل سوى على تحديثين فقط، وفي الفئات المتوسطة والدنيا من الشائع أن تجد هواتفاً لا تحصل سوى على تحديث أساسي واحد أو أنها لا تحصل على أية تحديثات أصلاً في بعض الحالات.

 

في السنوات الأخيرة بدأت المشكلة بالتفاقم بشكل كبير في الواقع، حيث أن مدة الدعم ليست المشكلة الوحيدة، بل أن تحديثات الهواتف تتأخر بشكل كبير جداً لتصل إلى هواتف أندرويد كذلك. حيث عادة ما يحتاج الأمر بضعة أشهر، وفي بعض الحالات قد يتأخر التحديث قرابة عام كامل للوصول. بالنتيجة بدأت شركة Google بالتعاون مع شركائها من مصنعي الهواتف لإنشاء طريقة أفضل للتحديثات بداية من عام 2018 وحتى الآن.

 

 


 

نتيجة المشروع كان هناك تحسن ملحوظ في سرعة وصول التحديثات وحتى عدد الهواتف التي تحصل على تحديثاتها في الواقع، ويمكن ملاحظة هذا من الشكل البياني أعلاه والذي يظهر نسبة هواتف أندرويد التي تستخدم كل نظام بعد 10 أشهر من صدوره، حيث كان المسار تنازلياً بشكل كبير حتى نظام Android 8.0 Oreo، لكنه تحسن بشكل ملحوظ مع نظام Android 9.0 Pie.

 

اقرأ أيضاً: كيف تستخدم هاتفك في حالة كسر أو تعطيل زر الطاقة في هواتف أندرويد؟

 

بالطبع سيكون من الملحوظ أن حصة نظام Android 10 أصغر من السابق على عكس التوقعات بحصة أكبر، لكن هذا ليس عائداً لتباطؤ التحديثات مثلاً، بل أن السبب هنا بسيط للغاية: هذه النسب تتضمن الهواتف الجديدة التي صدرت أصلاً مع أحدث نظام تشغيل متاح. وفي الأشهر الأخيرة كانت مبيعات الهواتف الذكية في أسوأ حالاتها منذ سنوات في الواقع، إذ أن أزمة كوفيد-19 الصحية وتوابعها الاقتصادية أدت إلى انخفاض إنتاج الهواتف من جهة، بالإضافة لانخفاض الطلب مع قلق معظم المستخدمين على مستقبلهم وتأجيل أمر ثانوي مثل شراء هاتف ذكي جديد إلى وقت أكثر استقراراً.

 

 


 

من حيث المبدأ لم تصبح سرعة التحديثات أسوأ، بل أنها أفضل بكثير في الواقع، ويمكن ملاحظة ذلك من الشكل البياني الذي يظهر أن نظام أندرويد 10 أسرع بشكل ملحوظ من الإصدارات السابقة من حيث الوصول، لكنه لا يزال معاباً بقلة الهواتف التي تستقبل التحديث للأسف.

 

 


 

عموماً وبالنسبة لحصص إصدارات أندرويد الحالية في سوق الهواتف الذكية، فنظام أندرويد 10 لا يزال مستخدماً من قبل 8.2% من هواتف أندرويد فقط، أي أن حصته أصغر من حصص أي من الإصدارات الخمسة السابقة، وحتى الآن لا يزال هناك هواتف تستخدم نظام Android 5.0 Lollipop الصادر عام 2014 أكثر من تلك التي تستخدم آخر إصدارات أندرويد.

 

اقرأ أيضاً: طريقة عمل روت للأندرويد بدون جهاز كمبيوتر

 

الواقع المؤسف الذي لا يمكن تجنبه هنا هو أن نظام اندرويد سيء للتحديثات وبشكل معيب ربما للمستخدمين الذين يريدون استخدام هواتفهم لسنوات طويلة. فبينما هواتف الفئات العليا لأندرويد تتلقى تحديثين (أو 3 في حالات خاصة جداً)، فهاتف iPhone 6S الذي صدر عام 2015 مستمر بتلقي التحديثات حتى الآن، حيث حصل على جميع الإصدارات الحالية من نظام iOS وربما يحصل على iOS 14 حتى.

قد يعجبك ايضا