أي علامات تجارية للهواتف أنجح بالحفاظ على مستخدميها؟ إحصائيات وأرقام

يقدر أن هناك أكثر من 3.8 مليار مستخدم للهواتف الذكية اليوم، أي أن واحداً من بين كل شخصين في العالم اليوم يمتلك هاتفاً ذكياً. ومع أن نسبة مستخدمي الهواتف الذكية تزداد بشكل واضح عبر السنوات الأخيرة، فمجال النمو الطبيعي إلى أسواق جديدة في تناقص مستمر، وبالنسبة للشركات التي تريد التوسع مستقبلاً فالمجال الأساسي هو سرقة زبائن الشركات الأخرى مع الحفاظ على الزبائن الأوفياء للعلامة التجارية بأي ثمن.

 

نتيجة هذا الواقع، فقد باتت الشركات مهتمة بالحفاظ على مستخدميها بشكل كبير، وبات هناك مقدار كبير من التركيز على “الولاء للعلامة التجارية” أو حتى تصعيب التغيير لإبقاء المستخدمين أوفياء لمنتجات الشركة. وبينما تنجح هذه السياسات لدى بعض الشركات بشكل مذهل، يبدو أن هناك علامات تجارية أخرى تعاني بشدة من كون مستخدميها ينوون التخلي عنها في وقت قريب عندما تحين الفرصة.

 

في هذا الموضوع استندنا إلى إحصاء أجراه موقع SellCell المختص ببيع الهواتف الذكية حول الوفاء للعلامات التجارية للهواتف. لكن قبل الخوض بالتفاصيل، فمن المهم ذكر أن الإحصاء كان خاصاً بالسوق الأمريكية وأكبر 5 علامات تجارية ضمنها، مما يعني أن نتائجه قد لا تنعكس بشكل مثالي لمناطق العالم الأخرى، بل أنها تنفع لإعطاء فكرة عامة بالدرجة الأولى.

 

من هي العلامات التجارية الأنجح بالحفاظ على مستخدمي هواتفها؟

 

تضمنت الإحصائية سؤال المشاركين عدة أسئلة أساسية، لعل أهمها: ما نوع الهاتف الذي تنوي استخدامه الآن، وعندما تقوم بالترقية إلى هاتف جديد هل تنوي البقاء مع علامتك التجارية أم تغييرها، وفي حال نويت التغيير فلماذا؟

 

بالنسبة للسؤال الأول كانت النتائج متوقعة نوعاً ما لكنها تظهر فرقاً هائلاً بين العلامات التجارية الأكبر في الولايات المتحدة:

 

  • مستخدمو هواتف iPhone: منهم 91.9% ينوون البقاء، فيما 8.1% يريدون التغيير إلى هاتف من علامة تجارية أخرى.
  • مستخدمو هواتف Samsung Galaxy: منهم 74% ينوون البقاء، فيما 26% يريدون التغيير إلى هاتف من علامة تجارية أخرى.
  • مستخدمو هواتف Google Pixel: منهم 65.2% ينوون البقاء، فيما 34.8% يريدون التغيير إلى هاتف من علامة تجارية أخرى.
  • مستخدمو هواتف LG: منهم 37.4% ينوون البقاء، فيما 62.6% يريدون التغيير إلى هاتف من علامة تجارية أخرى.
  • مستخدمو هواتف Motorola: منهم 29% ينوون البقاء، فيما 71% يريدون التغيير إلى هاتف من علامة تجارية أخرى.

 

ترسم الأرقام أعلاه صورة واضحة: بشكل عام، مستخدمو هواتف iPhone متمسكون بالعلامة التجارية لهواتفهم بشكل هائل، فيما مستخدمو الهواتف الأخرى يرون التغيير كخيار أكثر تفضيلاً عموماً، وفي حال كل من LG وMotorola فرضا المستخدمين يبدو شبه معدوم مع نية غالبية المستخدمين التخلي عن الشركة والانتقال إلى هواتف من شركة أخرى عندما يحين وقت الترقية.

 

المثير للاهتمام هو أن سامسونج وعلى الرغم من امتلاكها نسبة مستخدمين متمسكين بها جيدة إلى حد بعيد، فهذه النسبة آخذة بالانخفاض في الواقع، حيث انخفضت نسبة مستخدمي سامسونج الراغبين بالبقاء أوفياء للعلامة التجارية من 85.7% خلال عام 2019 إلى 74% فقط حالياً، وكذلك كان حال مستخدمي Google Pixel الأوفياء الذين انهارت نسبتهم من 84% إلى 65.2% فقط. فيما تبدو الثقة بعلامة Apple التجارية أقوى من أي وقت مضى مع نمو نسبة المستخدمين الأوفياء من 90.5 إلى 91.9%.

 

مع أن أياً من LG أو Motorola ليستا علامتين تجاريتين أساسيتين في سوق الهواتف العالمي الذي تهيمن عليه الشركات الصينية بشكل واضح، فهي لا تزال تمتلك بعض الوجود في السوق الأمريكية والأوروبية، لكن هذا الوجود يبدو في حالة انحدار مستمر ويتجه نحو فقدان هاتين العلامتين التجاريتين لما تبقى من وجودهما العالمي تماماً كما حصل قبلها مع HTC ومؤخراً مع Sony.

 

لماذا يتمسك المستخدمون بالعلامات التجارية لهواتفهم؟ الأجوبة تعتمد على العلامة التجارية

 

بالنسبة للمستخدمين الذين ينوون البقاء مع علامتهم التجارية دون تغيير، كان السؤال التالي متوقعاً: لماذا؟ وكانت الأجوبة معتمدة على العلامة التجارية بشكل واضح.

 

لماذا يبقى مستخدمو هواتف Samsung مع علامتهم التجارية؟

 

أي علامات تجارية للهواتف أنجح بالحفاظ على مستخدميها؟ إحصائيات وأرقام

 

  • أنا أفضل العلامة التجارية لهاتفي الحالي أكثر من سواها ولا أنوي التغيير. 41%
  • لم يسبق أن عانيت من مشكلة مع هذه العلامة التجارية، لذا لماذا قد أغير؟ 23%
  • تغيير نظام التشغيل (من أندرويد إلى iOS) هو عناء زائد. 18%
  • أفضل البقاء مع العلامة التجارية التي أعرفها. 13%
  • أنا مرتبط أصلاً بالبيئة الخاصة بعلامتي التجارية. 5%

 


مواضيع قد تهمك:


 

لماذا يبقى مستخدمو هواتف iPhone مع علامتهم التجارية؟

 

أي علامات تجارية للهواتف أنجح بالحفاظ على مستخدميها؟ إحصائيات وأرقام

 

  • أنا أفضل العلامة التجارية لهاتفي الحالي أكثر من سواها ولا أنوي التغيير. 45%
  • أنا مرتبط أصلاً بالبيئة الخاصة بعلامتي التجارية. 21%
  • لم يسبق أن عانيت من مشكلة مع هذه العلامة التجارية، لذا لماذا قد أغير؟ 16%
  • تغيير نظام التشغيل (من iOS إلى أندرويد) هو عناء زائد. 10%
  • أفضل البقاء مع العلامة التجارية التي أعرفها. 8%

 

بالمقارنة بين توزع أسباب البقاء مع العلامة التجارية، يبدو من الواضح أن هناك نقاطاً أساسية مشتركة لمختلف المستخدمين، وهي كون المستخدمين يمتلكون تفضيلاً حقيقياً لعلامتهم التجارية الحالية. لكن المثير للاهتمام هو التأثير الواضح للبيئة الخاصة بالعلامة التجارية، فهي عامل أساسي لبقاء مستخدمي هواتف أيفون مع شركة Apple.

 

مع كون الشركة تركز على مفهوم “الحديقة المسورة” في منتجاتها المختلفة وتسعى لجعلها مرتبطة ببعضها أكثر مقابل كونها صعبة الارتباط مع سواها فمن الواضح أن هذه السياسة فعالة في الحفاظ على المستخدمين، ولو أنها ليست لصالح المستخدمين حقاً.