هواوي تبيع Honor في محاولة للنجاة من الضغوط الأميركية

أعلنت شركة هواوي مؤخرًا عن بيع Honor – أحد علاماتها التجارية الفرعية التي تُنتج هواتف تستهدف الفئة المتوسطة – في محاولة للحفاظ على تواجدها في السوق. وأشارت هواوي في إعلانها أنّ الضغوط الهائلة المفروضة عليها من الإدارة الأميركية هي السبب الرئيسي في بيع Honor.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ علامة Honor تعتمد بشكل شبه كامل على تقنيات هواوي، وبالتالي تضررت بنفس القدر تقريبًا من العقوبات الأميركية المفروضة على الشركة الأم، والتي تمنعها من التعامل مع الشركات التقنية الأميركية. على سبيل المثال، تستخدم فئة Honor V30 معالج Kirin 990 الذي أطلقته هواوي على فئة P40 الأخيرة.

 

وبعد بيع Honor إلى جهة أخرى غير هواوي ستتمكن من التعامل مع الشركات الأميركية واستخدام تقنياتها بدون مشاكل – هذا إن لم تُقرر الإدارة الأميركية شيئًا آخر – مثل تواجد خدمات جوجل ومتجر تطبيقات اندرويد (Google Play) الذي يفتقده عملاء هواوي بشدة.

 

ونفس الأمر ينطبق على استخدام تقنيات شركة كوالكوم الأميركية – تُصنّع معالجات الهواتف الذكية – لذا قد نرى أحد هواتف Honor الرائدة مستقبلًا يعمل بمعالج سنابدراجون 875 الجديد كليًا.

 

وأبرأت هواوي نفسها من Honor تمامًا قائلةً إنّها: “لن تمتلك أي أسهم أو تشارك في إدارة أعمال أو أنشطة صنع القرار في شركة Honor الجديدة” خاصةً وأنّ الأخيرة ستذهب ملكيتها إلى Shenzhen Zhixin New Information Technology Co. وهي مجموعة من الشركاء والشركات المدعومة من الحكومة الصينية.

 

هذا ولم تُفصح هواوي عن قيمة الصفقة، لكن تقرير من رويترز في وقت سابق من هذا الشهر أشار إلى وصول قيمتها إلى 15.2 مليار دولار أميركي تقريبًا.

قد يعجبك ايضا