هواوي تتفوق على كوالكوم في سوق المعالجات بالصين

للمرة الأولى على الإطلاق، استطاعت هواوي التفوق على كوالكوم في سوق المعالجات (الشرائح الإلكترونية) لتُصبح المزود الأول لها في الصين، ويبدو أن تفشّي فيروس كورونا الجديد أثّر على أعمال شركة كوالكوم داخل الصين، وفقًا لتقرير جديد من سي إن بي سي.

 

حققت هواوي هذا التفوق من خلال الرقاقة الإلكترونية المعروفة باسم HiSilicon والتي شحنت منها 22.21 مليون معالج للهواتف الذكية خلال الربع الأول من العام الجاري، حسب تقرير من CINNO Research. وتمكنت رقاقة HiSilicon من زيادة حصتها بالسوق إلى 43.9 في المائة بدلًا من 24.3 في المائة في الربع الأول من 2019.

 

ورغم أنّ تقرير شركة الأبحاث الصينية لم يكشف عن الأرقام الخاصة بشركة كوالكوم أو أي من المنافسين الآخرين لهواوي، إلّا أنّه ذكر انخفاض الحصة السوقية للشركة الأميركية إلى 32.8 في المائة بحلول نهاية مارس، بدلًا من 48.1 في المائة في نفس الفترة من 2019.

 

معالجات Kirin HiSilicon

 

جدير بالذكر أن هواوي تُصنّع معالجاتها الشهيرة Kirin بناء على وحدات HiSilicon وتدخل في صناعة هواتفها الذكية، وتعمل هواوي على تصميم الرقاقات ثم تتولى مهمة تصنيعها الشركة التايوانية TSMC.

 

ويعكس نمو حصّة HiSilicon في الصين حقيقة تركيز هواوي على سوقها المحلي أكثر من أي وقت مضى، خاصةً بعدما تم إدراجها على القائمة السوداء ومنع التعامل معها من الشركات الأميركية، حتى أن خدمات جوجل لم تعد متاحة على هواتف الشركة، واستبدلتها هواوي بخدماتها الخاصة HMS.

 

هواوي تتفوق على كوالكوم في سوق المعالجات بالصين 1

 

لكن في الصين، عدم وجود خدمات جوجل ليس بالأمر الكبير، حيث أن الحكومة هناك تحظر العديد من خدمات الشركة الأميركية بالفعل، مثل البريد الإلكتروني Gmail.

 

المشكلة الكُبرى هي في المستخدمين في الدول الأخرى حول العالم، ممن يعتمدون على خدمات جوجل بشكل كامل في تحميل التطبيقات «جوجل بلاي»، والتعرّف على الاتجاهات «خرائط جوجل»، والبحث عن أي شيء «بحث جوجل»، لكن بعيدًا عن خدمات جوجل، ستجد على خدمات هواوي HMS جميع تطبيقات الشبكات الاجتماعية وغيرها من التطبيقات الشهيرة التي تستخدمها يوميًا.

 

حصة هواوي في الصين

 

منذ بدأت الضغط الأميركي على هواوي وتوجه الشركة نحو سوقها المحلية، ارتفعت حصتها في سوق الهواتف الذكية بنسبة 6 في المائة خلال الربع الأول من 2020 مقارنةً بالعام الماضي، وتحاول الشركة الصينية تقليل اعتمادها على الشركات الأميركية في المكونات الداخلية لهواتفها الذكية، ويُعد التركيز على رقاقات HiSilicon جزءًا من هذا التوجه.

 

وأدى نمو الشركة في الصين إلى زيادة حصتها في سوق معالجات الهواتف الذكية، لكن هذا النمو جاء على حساب منافسيها المحليين، وبعضهم يعتمد على معالجات كوالكوم، ولذلك صرّح رئيس كوالكوم في أغسطس الماضي إن تركيز هواوي على السوق الصينية يضر بالشركة الأميركية كثيرًا.

قد يعجبك ايضا