هواوي تطلق هاتفاً قابلاً للطي بسعر 2800 دولار!

عندما بدأت موجة الهواتف القابلة للطي عام 2019، كانت شركة هواوي من الأوائل الذين استجابوا للأمر، حيث سرعان ما أصدرت الشركة تصورها الخاص للهواتف القابلة للطي على شكل هاتف Mate X، لكن الهاتف لم يكن ناجحاً حقاً وكان يعاني من عيب أساسي: الشاشة تطوى للخارج مما يجعل الهاتف ضعيفاً للغاية وشبه غير قابل للاستخدام بشكل عملي. لكن الآن وبعد عامين كشفت الشركة عن Mate X2 الذي يبدو مشابهاً للغاية لهاتف Galaxy Fold 2 من Samsung مع شاشة تطوى نحو الداخل.

 

يبدو الهاتف الجديد كترقية كبرى مقابل سابقه، لكن الواقع أنه يعاني من بعض العيوب الواضحة أيضاً مقابل ميزاته. وبالطبع يبدو السعر الهائل الخاص به نقطة سلبية أساسية، فهو يكلف 18 ألف يوان صيني، أي حوالي 2800 دولار أمريكي وهو سعر كبير حتى بالمقارنة مع Galaxy Fold 2 الذي يكلف 2000 دولار.

 

تصميم جديد خارج عن المألوف

 

هواوي تطلق هاتفاً قابلاً للطي بسعر 2800 دولار!

 

من حيث المبدأ يكرر الهاتف الجديد تصميم هاتف Z Fold 2 من سامسونج، فهو يمتلك شاشة كبيرة قابلة للطي في الداخل بقياس 8 بوصة ودقة 2200×2480، وبالطبع فالشاشة الداخلية مغطاة بطبقة من البلاستيك وليس الزجاج. فيما أن الجزء الخارجي للهاتف يتضمن الشاشة الخارجية بقياس 6.4 بوصة والتي تمتد حتى حواف الهاتف، وعلى النصف الآخر للهاتف تتوضع الكاميرا الرباعية بشكل مشابه لنتوء كاميرا هاتف P40 من العام الماضي.

 

المثير للاهتمام في تصميم الهاتف الجديد هو أنه غير متناظر حقاً، حيث تتدرج سماكة الهاتف بشكل واضح من جهة نتوء الكاميرا حيث الهاتف في أسمك نقاطه وحتى الحافة المقابلة التي تبدو أقل سماكة بوضوح. ومع أن تأثير الأمر على تجربة الاستخدام يبقى مجهولاً، فمن الممكن أن يكون ذا أثر إيجابي كون الجزء الأسمك وبالنتيجة الأثقل من الهاتف هو الجهة اليمينية التي يستخدمها معظم المستخدمين للإمساك بالهاتف أصلاً.

 

نظام قديم ودون دعم من جوجل لكن أداء جيد

 

هواوي تطلق هاتفاً قابلاً للطي بسعر 2800 دولار!

 

بالنسبة لهاتف فئة عليا يكلف ثلاثة أضعاف معظم الهواتف الموجودة اليوم على الأقل، فمن المخيب كون هاتف Mate X2 يستخدم نظام أندرويد 10 بدلاً من أندرويد 11 الذي هو الإصدار الأحدث. لكن الأمر هنا قسري لشركة هواوي التي تعاني من العقوبات الأمريكية منذ قرابة عامين، وبالأخص بعد تشديد العقوبات العام الماضي مما قاد إلى تراجع مبيعات الشركة وتخفيض إنتاجها المتوقع للهواتف لهذا العام إلى أقل من نصف العام الماضي.

 

لكن ومن الناحية الإيجابية يستخدم الهاتف معالجات Kirin 9000 الجديدة من هواوي والتي تعتمد معمارية 5nm وتعد آخر معالجات الشركة التي يتم صنعها من شركة TSMC التايوانية قبل بدأ تطبيق الدفعة الجديدة من العقوبات الأمريكية. ومع 8GB من ذاكرة الوصول العشوائي فالهاتف محصن نحو المستقبل، لكن ليس بالشكل الكافي نتيجة استخدام نظام أقدم وكون حتى 8GB لم تعد ميزة في هواتف الفئة العليا اليوم.

 


مواضيع قد تهمك:


 

سعر غير مبرر بالمقارنة مع المنافسين

 

هواوي تطلق هاتفاً قابلاً للطي بسعر 2800 دولار!

 

عند النظر إلى هاتف Mate X2 الجديد سيكون من الصعب تجاهل المقارنة بينه وبين منافسه الوحيد الحقيقي: Galaxy Z Fold 2، وهنا يظهر سعر هاتف هواوي الجديد كبيراً بشكل مبالغ به أكثر حتى. حيث أن الهاتف سيكلف 800 دولار إضافية دون تقديم أية ميزات أساسية تجعله أفضل من منافسه، بل أنه وفي العديد من النواحي يبدو أسوأ حالاً حتى.

 

قد يتميز هاتف Mate X2 الجديد بشاشة أكبر بقليل وذات دقة أعلى، لكنه وبالمقابل يضحي بأمور هامة مثل:

 

  • غياب الكاميرا الأمامية للشاشة الداخلية الكبيرة، مما يعني لا مكالمات فيديو إلا باستخدام الهاتف وهو مغلق.
  • لا خدمات متاحة من Google مما يضر بشكل كبير بقابلية استخدام الهاتف في أي مكان باستثناء الصين.
  • معدل تحديث الشاشة هو 90Hz مقابل انتقال العديد من هواتف الفئة العليا ومنها Z Flip 2 إلى معدل تحديث 120Hz.
  • مستقبل مجهول من حيث الدعم سواء كان من حيث الصيانة أو حتى التحديثات، وباعتماده لإصدار أندرويد 10 تبدو التحديثات خارج الحسابات أصلاً.

 

بالنظر إلى العيوب الواضحة التي يعاني منها الهاتف الجديد، سيبدو سعره كبيراً جداً ولا يستحق الشراء حتى لمن لا يمانعون دفع مبالغ كبيرة لقاء هاتف مميز. ومع أن بعض هذه العيوب قد لا تكون مهمة داخل الصين (حيث خدمات جوجل محظورة هناك أصلاً) فالهاتف لا يمتلك ما يميزه كفاية لتبرير سعره ولا يزال خلف المنافسة التي صدرت قبله.

 

بالطبع وفي حال استمرار العقوبات الأمريكية على هواوي (وهو السيناريو المرجح وفق ما هو واضح الآن) ستستمر الشركة بالمعاناة من حيث القدرة على تصنيع الهواتف وبالأخص تلك من الفئة العليا، لذا يبدو الهاتف كمحاولة من الشركة للبقاء ضمن مظهرها الذي حافظت عليه في السنوات الماضية كعلامة تجارية كبرى في مجال هواتف الفئة العليا.