هواوي تجهز لهاتف جديد قابل للطي، لكن بالشكل الصحيح هذه المرة

عندما بدأت فوضى الهواتف الذكية القابلة للطي قبل عامين من الآن، كانت شركة هواوي واحدة من الأوائل في المجال مع منتج حقيقي متاح للشراء للمستخدمين: هاتف Mate S. لكن وبينما كان المنافس الأساسي في المجال هو هاتف سامسونج Galaxy Fold مع شاشة تطوى للداخل، اختارت هواوي الخيار الأسهل للتطبيق: كون الشاشة تطوى للخارج بحيث لا تتعرض للطي بزاوية حادة للغاية تجعلها أقل مقاومة.

 

كانت فكرة هواوي مثالية من حيث القدرة على تقديم المنتج بسرعة ودون الحاجة لكمية البحث والتطوير اللازمة لصنع شاشات شديدة المقاومة للطي، لكن هذا الحل لم ينظر إلى المشكلة الأهم هنا: قابلية الاستخدام. حيث أن كون الهاتف يمتلك شاشة تطوى للخارج يعني أن الشاشة ستبقى معرضة للخطر من العوامل الخارجية طوال الوقت، وبالأخص عندما يكون الهاتف مطوياً، وهذا ما ينفي فائدة أساسية للهواتف القابلة للطي: حماية إضافية للشاشة.

 


مواضيع مرتبطة:


 

بعد بعض الوقت قامت هواوي بإصدار هاتفها الثاني القابل للطي، لكنه لم يكن هاتفاً مستقلاً حقاً بل تعديلاً طفيفاً على Mate X مع تصميم مطابق تماماً. لكن هذه المرة يبدو أن هناك تغييراً في تصاميم هواتف هواوي القابلة للطي أخيراً، حيث تظهر الصورة الوحيدة المتاحة للهاتف الجديد أنه لن يطوى للخارج كما السابق، بل سيلجأ للحل الأفضل: طي الشاشة للداخل مع وجود شاشة ثانية أصغر قابلة للاستخدام عندما يكون الهاتف في وضع الطي.

 

وفق الصورة الترويجية ستقوم هواوي بالكشف عن الهاتف الجديد يوم 22 فبراير الجاري، وفق حال جرى الامر كما العام الماضي يمكن توقع إتاحة الهاتف منذ شهر مارس بالإضافة إلى سعر مرتفع للغاية للجهاز الذي لا يزال تجريبياً دون شك مع كون الشاشات القابلة للطي لا تزال تقنية جديدة جداً وغير ناضجة تماماً.