هوندا توقف إنتاج مصانعها بعد تعرّضها لهجوم إلكتروني

تعرضّت شركة هوندا اليابانية للسيارات إلى هجوم إلكتروني مؤخرًا من نوعية هجوم الفدية، مما تسبب في تعطيل أعمالها رغم محاولاتها المستميتة لعودة كل شيء إلى العمل مرة أخرى، وقالت الشركة أمس الثلاثاء إنّها اضطرت إلى إيقاف بعض منشآت التصنيع مؤقتًا، كما أغلقت مكاتب الخدمات المالية وخدمة العملاء.

 

وقالت هوندا في بيان صحفي: “ليس هناك دليل على فقدان أي معلومات تحديد الهوية الشخصية. لقد استأنفنا الإنتاج في معظم المصانع ونعمل حاليًا على إعادة إنتاج مصانع السيارات والمحركات الخاصة بنا في أوهايو”.

 

فيروس Snake

 

ويعتقد المحققون في المسألة أنّ الفيروس الذي ضرب بأنظمة شركة هوندا هو من نوع برامج الفدية ويحمل الاسم Snake، وفي هذا النوع من الهجمات الإلكترونية يقوم الهاكر بتشفير جميع البيانات الموجودة لدى الضحية كنوع من الابتزاز، ثم يعرض فك تشفيرها مقابل مبلغ من المال.

 

وقالت هوندا: “تعمل فرق تكنولوجيا المعلومات على مستوى العالم وعبر منطقة أميركا الشمالية بشكل مستمر لاحتواء هذا الهجوم واستعادة العمليات التجارية العادية في أسرع وقت ممكن، لكن في الوقت نفسه تأثرت العديد من عمليات الأعمال التي تعتمد على أنظمة المعلومات”.

 

وبينما تُصرّح هوندا أن بعض المصانع بدأت في العودة للعمل مجددًا، إلّا أن بعض مالكي السيارات غير قادرين على الدفع عبر الإنترنت أو الوصول إلى موقع خدمة العملاء الخاص بالشركة، وشارك عدد من العملاء هذه المعلومات عبر تغريدات لحساب هوندا على تويتر.

 

كما كشف موظف في أحد أكبر مكاتب العملاء والخدمات لشركة هوندا في أميركا الشمالية أن العديد من الموظفين ذوي العقود المؤقتة لا يحصلون على رواتبهم أثناء إغلاق المكاتب.

 

هجوم الفدية

 

تجدر الإشارة إلى أنّ هجوم الفدية يُعد واحدًا من عدّة أنواع يستخدمها المخترقون في الهجمات السيبرانية التي تستهدف الشركات والمنظمات العالمية، ويمكنك قراءة المزيد عنها في هذا المقال.

 

ومن أشهر برامج الفدية التي ضربت الأنظمة في جميع أنحاء العالم فيروس Wannacry الذي انتشر كالنار في الهشيم في عام 2017، وأصاب آلاف الحواسيب الشخصية والمؤسسية، وكانت مصر من أكثر الدول المتضررة من هذا الفيروس على صعيد الدول العربية.

 

اقرأ أيضًا حول هوندا:

قد يعجبك ايضا