يوتيوب يقترب من احتكار سوق الفيديو الرقمي أكثر حتى مع تضمينه في تويتر

منذ تأسيسه عام 2005، تمكن موقع يوتيوب من النمو بشكل هائل وتغيير عالم الإنترنت بشكل كامل. حيث أن نجاح يوتيوب ليس مقتصراً على كونه المسيطر في مجال عرض الفيديو، بل أنه المنصة المسؤولة عن توسيع عرض الفيديو عبر الإنترنت ونشره، واليوم يعد الموقع ثاني أكثر موقع إلكتروني زيارة في العالم خلف محرك البحث جوجل المملوك لنفس الشركة الأم Alphabet.

 

على الرغم من أن منصات مثل فيس بوك وحتى تويتش تنافس يوتيوب بشكل جزئي اليوم، فهي بعيدة للغاية عن مستوى سيطرته العالية جداً والتي تجعله المكان الافتراضي والمتوقع لأي محتوىً مرئي، والآن يبدو أن اتفاقاً بين يوتيوب وتويتر سيجعل هيمنة الأول على عالم الفيديو الرقمي أكبر حتى، حيث سيصبح من الممكن لمستخدمي تويتر فتح ومشاهدة فيديوهات يوتيوب ضمن تويتر نفسه بدلاً من الشكل الحالي الذي يظهر محتوى يوتيوب على أنه رابط يجب أن يفتح في نافذة أخرى (وهو عامل هام يقلل من احتمال مشاهدة الفيديوهات).

 

على عكس منصات التواصل الاجتماعي الكبيرة الأخرى، فموقع تويتر لا يمتلك خدمات أو ميزات موجهة نحو استهلاك المحتوى المرئي حقاً، فمع أنه يتيح نشر الفيديو عبره فهو لا يحاول منافسة يوتيوب حقاً لذا من المنطقي تحسين تجربة المستخدمين ككل وجعل فيديوهات يوتيوب متاحة للتشغيل بشكل مباشر دون الانتقال إلى نافذة أو صفحة متصفح جديدة.

 


مواضيع قد تهمك:


 

على الضفة الأخرى تماماً هناك فيس بوك بالطبع، حيث أن فيس بوك يحاول بشدة أن يكون بديلاً حقيقياً ليوتيوب كمنصة عرض للفيديو، ولا شك بكونه قد حقق نسبة من النجاح بالقيام بذلك، لكن استراتيجية الموقع تعني أنه لن يسمح بتشغيل فيديوهات يوتيوب ضمنه أبداً، بل أنه يبدو متحيزاً بوضوح ضد روابط يوتيوب حتى، فهي تمتلك مصغرات مختلفة عن المعتاد بشكل لا يجعلها مشجعة للنقر عليها بالضرورة، وحتى أن المنشورات التي تتضمن روابط يوتيوب عادة ما تمتلك وصولاً أدنى بشكل ملحوظ من سواها.