يوتيوب تنوي الحد من اقتراحات مقاطع نظرية المؤامرة والمعلومات الخاطئة

أعلنت يوتيوب يوم الجمعة الماضية أنّها تنوي تقليل الاقتراحات التي تُظهر مقاطع نظرية المؤامرة أو المقاطع التي بها معلومات خاطئة للمستخدمين.

 

ويأتي هذا الإعلان بعدما تعرضت الشركة للكثير من الانتقادات في الأشهر الأخيرة بسبب إبراز مقاطع نظرية المؤامرة والإعلانات ذات الدوافع السياسية الهجومية. كما شهدت يوتيوب هجوم كبير أيضاً بسبب الاقتراحات التي تُظهر مقاطع فيديو متطرفة بجانب محتوى الأطفال.

 

اقتراحات مقاطع نظرية المؤامرة

 

في منشور على مدونتها الرسمية أعلنت يوتيوب – مملوكة لجوجل – أنّها ستبدأ في “إلقاء نظرة فاحصة على كيفية تقليل انتشار المحتوى الذي يقترب من تجاوز الحد أو انتهاك إرشادات المجتمع”.

 

وأضافت في المنشور “لتحقيق هذه الغاية، سنبدأ في الحد من التوصيات المتعلقة بالمحتوى الذي يقترب من الانتهاك، أو المحتوى الذي يسيء إلى المستخدمين بطرق ضارة، مثل مقاطع الفيديو التي تروّج لعلاج أمراض خطيرة غير موجود فعلياً، أو التي تقدّم ادعاءات كاذبة حول أحداث مثل 11 سبتمبر”.

 

اقرأ أيضاً: 10 أفكار ناجحة لتبدأ قناة ناجحة على يوتيوب

 

يجدر بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها يوتيوب علاج مشكلة مقاطع الفيديو المضللة، ففي العام الماضي أعلنت سوزان وجسيكي – الرئيس التنفيذي ليوتيوب – أن الموقع سيبدأ في عرض روابط إلى ويكيبيديا ومصادر موثوقة أخرى على مقاطع الفيديو التي تروّج لنظريات المؤامرة.

 

إلّا أن هذا التكتيك من الشركة لم يوقف انتشار هذا النوع من المقاطع، نظراً لأن خوارزمية التوصيات من يوتيوب لا تزال تُظهر مجموعة متنوعة من المحتويات الغريبة والمضللة، حسب اختبار حديث من Buzzfeed.

 

كما أنّ اتخاذ يوتيوب لهذا الإجراء قد ينقلب عليها بالعكس، مثلما حدث مع كلاً من فيسبوك وتويتر، حيث يزعم بعض المحللين أن الحد من وصول المنشورات ليس بهدف تقليل المعلومات المضللة ولكن لدفع الناشرين على استخدام الإعلانات الممولة.

 

اقرأ أيضاً: 6 مزايا قد لا تعرفها عن يوتيوب

 

من جانبها، صرّحت يوتيوب “كي نكون واضحين، لن يؤثر ذلك إلّا في اقتراحات مقاطع الفيديو التي يجب مشاهدتها، لكن الفيديو نفسه سيظل متاحاً على يوتيوب” وأضافت “نعتقد أن هذا التغيير يحقق توازناً بين الحفاظ على منصة لحرية التعبير والالتزام بمسؤوليتنا تجاه المستخدمين”.

 

وفي النهاية، سوف يتسبب هذا التغيير الجديد في التأثير على مجموعة صغيرة جداً من مقاطع الفيديو على الموقع.