يوتيوب يحارب المحتوى المسيء بحذف الإعلانات من القنوات

بعد قضية اليوتيوبر الشهير لوجان بول مع يوتيوب والتي عوقب على إثرها بحجب الإعلانات لفترة و وقف التعاقدات معه و ذلك بعد نشره لجثة ياباني في أحد الفيديوهات على قناته، أثير الجدل حول محاربة القنوات التي تحض على الكراهية والعنف وعلى الفور قررت شركة يوتيوب التعامل بصرامة مع أي مقدم محتوى يضر المشاهدين أو يخالف قوانين المنتدى.

 

عوقب بول أيضًا بتقليل أهلية القناة من حيث منعها في الظهور بالصفحة الرئيسية أو في تبويب الفيديوهات الرائجة وهذه هي القائمة الواضحة بالإجراءات من يوتيوب إلى من يخالف قوانين المنتدى:

 

  • حذف القناة من القنوات المفضلة لشركة جوجل وتعليق المحتوى الأصلي وتوقف برنامج تحقيق الدخل.
  • يجوز ليوتيوب منح الامتيازات لمنتجي المحتوى وسحبها بناء على توافقهم مع سياسات المنتدى.
  • وقف عملية التوصيات التي تتيح لمقاطعك الانتشار والظهور في الصفحة الرئيسية أو الفيديوهات الرائجة.

هذه التغيرات لم تأتٍ لتقييد منتجي المحتوى ولكنها تشير إلى التحول الكبير الذي تقوم به شركة يوتيوب نحو محاربة المحتوى المسيء والعنيف والذي يتم تقديمه باسم الكوميديا وحرية التعبير. تعمل المنصة الآن على استخدام فريق من المتخصصين في تقييم المحتوى على الأقل للقنوات الشهيرة ونصح المتابعين كي لا يقعوا في مثل هذه الأفعال المشينة.

 

انتشرت المقاطع المرئية حول المقالب والمزح المسيء لبشر وتعاملاتهم والتي قد تثير الكراهية والعنف بين البشر تحت اسم الكوميديا والمزاح من الأصدقاء وقد يتعرض أحدهم لآلام شديدة وأضرار نفسية أو جسدية نتيجة هذه المقالب، وبذلك يبتعد صانعو المحتوى عن الإبداع في تقديم المحتوى.

 

بغض النظر عن معاقبة بعض القنوات المخالفة، فإن غالبية منشئي المحتوى لم يتأثروا بهذا الإعلان وذلك لعدم المساس بأي سياسات قد فرضتها شركة يوتيوب وتشدد الشركة أن العقوبات ستنال فقط كل ما هو مخالف مهما كان جمهوره أو حجم المتابعين له.

قد يعجبك ايضا