يوتيوب يقيد بعض أهم أنواع الأعلانات عليه، لكن ما السبب؟

في نهاية عام 2016، كانت الإعلانات على يوتيوب عالماً مختلفاً تماماً عما هو الوضع عليه اليوم. فقد كانت الإعلانات تأتي فرادى وليست مزدوجة كما الآن من جهة. كما أنها كانت تظهر على كل ما يخطر بالبال من الفيديوهات مع شروط بدء سهلة التحقيق ودون تعقيدات حول نوع المحتوى. لكن الأمور تغيرت بشدة نتيجة العديد من العوامل معاً، واليوم باتت إعلانات يوتيوب مقيدة بشدة. ومع قرار الشركة الجديد سيكون هناك تقييد كبير لعدة أنواع أساسية من الإعلانات ضمن بضعة أماكن متاحة للإعلان ضمنها.

 

تقييد الإعلانات سيشمل الصفحة الرئيسية ليوتيوب فقط في الواقع. حيث أنه محدود بوحدة إعلانات Masthead التي تتوضع أعلى الشاشة سواء في تطبيق الهاتف أو على صفحة الويب. وسيشمل التقييد عدة مواضيع إعلانات جدلية مثل:

 

  • المواضيع السياسية مثل حملات المرشحين في الانتخابات.
  • المقامرة ومن ضمنها إعلانات المراهنة على الرياضات وسواها.
  • العقارات التي تحتاج إلى وصفات من طبيب أو مزود رعاية صحية لشرائها.
  • المشروبات الكحولية عموماً.

 

هذا التقييد سيكون مزعجاً لمن يقودون الحملات الإعلانية لإحدى المواضيع المحظورة في الواقع. حيث أن مكان الإعلان أعلى الشاشة هو واحد من أغلى أماكن الإعلانات وأكثرها رغبة من قبل المعلنين. وكانت الشركة قد بدأت بتقييد قدرات هذه المساحة الإعلانية منذ سنوات، حيث منعت حجز المساحة الإعلاني ليوم كامل منذ عام 2019. كما أن أنواع الإعلانات المسموحة في هذه المساحة آخذة بالتقلص نتيجة التأثير الكبير الممكن على المتابعين.

 


مواضيع قد تهمك:


 

يذكر أن يوتيوب والمنصات الإعلانية الكبيرة الأخرى تتعرض للكثير من الانتقادات بشأن الإعلانات الموجودة عبرها. حيث كان هناك جدل كبير حول تأثير الإعلانات على نتائج الانتخابات، وعلى العديد من المواضيع الحساسة الأخرى. كما أن الإعلانات التي تتوجه إلى الأطفال بالأخص مصدر الكثير من الجدل مع كونهم سهلي التأثر والاقتناع بما يرونه.