10 قوانين للتسويق عبر شبكات التواصل الإجتماعية

الإستفادة من قوة المحتوى في شبكات التواصل الإجتماعية بإمكاننا مساعدتك للوصول لأعلى قدر من الجمهور و العملاء بطريقة درماتيكية فعالة. و لكن الشروع في مجال عمل دون أي خلفية أو خبرة قد يكون تحدي كبير. من المهم أن تعي أساسيات التسويق عبر شبكات التواصل الإجتماعي, للوصول لأعلى قدر من الجودة و زيادة نقاط التجاوب على شبكة الإنترنت. و بإضافة العشرة قوانين للتسويق عبر الشبكات التواصل الإجتماعية بإمكانك بناء أساسيات العمل لخدمة عملائك و نوعية منتجك, و ربما الأهم من ذلك هو بناء القاعدة لعملك.

 

  • قانون الإستماع:

النجاح من خلال شبكات التواصل الإجتماعية و محتوى التسويق يتطلب المزيد من الإستماع و القليل من التحدث. إقرأ عن أي فئة تخاطب من طبقات المجتمع عبر شبكة الإنترنت, و إنضم إلى نقاشاتهم و تعلم عن ما الذي يريدونه و ما هو المهم بالنسبة لهم. و هنا فقط يمكنك صناعة محتوى و من ثم تُشعل بعض المحادثات التي تضيف قيمة لهم عوضاً عن شيء لا قيمة.

 

  • قانون التركيز:

من الأفضل أن تكون مختص عوضاً عن مصدر لكل شيء. إستراتيجية التركيز الشديد على محتوى معين في شبكات التواصل الإجتماعي يبني منتج قوي سيكون له فرص النجاح أكثر, عوضاً عن إستراتيجية عامة تسعى لتوفير كل شيء لكل العملاء.

 

  • قانون الجودة:

الجودة ورقة رابحة للكمية. من الأفضل أن يكون لديك 1000 عميل على شبكة الإنترنت, ممن يقرأ و يتشارك و يتكلم عن منتجك مع أقرانهم عوضاً عن 1000 عميل ممن يختفي بعد الإتصال معك من أول مرة.

 

  • قانون الصبر:

نجاح التسويق بإتباع محتوى شبكات التواصل الإجتماعي لا يحصل بين يوم و ليلة. مع العلم أنه القبض على برق في زجاجة لا يعتبر مستحيلاً, و كل ما تريد هو الإلتزام بخطة طويلة المدى لتحقق أفضل النتائج.

 

  • قانون المضاعفة:

إذا نشرت موضوع و إنتشر هذا يعتبر أمر ممتاز, فجودة المحتوى و العمل لبناء قاعدة جماهيرية على الإنترنت تتكون متابعين ممتازين, ستخولهم لمشاطرة أفكارك مع قواعدهم الجماهيرية على فيسبوك او تويتر او لينكدأن او حتى في مدوناتهم الخاصة و أكثر من هذا, ستعطيك فرصة أكبر للترويج عن منتجك. و هذا التشاطر و النقاشات حول طرحك ستفتح لك نقاط جديدة على محركات البحث مثل جوجل. و هذه النقاط قد تجمع لك قدر كبير من المتابعين قد يكونوا بالمئات او الألوف, مما يسهل عملية التوصل إليك من خلال شبكة الإنترنت.

 

  • قانون التأثير:

إقضي بعض الوقت للبحث عن بعض المؤثرين على شبكة الإنترنت الذين يتواجدون في نفس مجال عملك, و الذين يكون لديهم قاعدة جماهرية كبيرة الذين قد يكونوا مهتمين بمنتجك او بالخدمة التي تقدمها. تواصل معهم و إعمل على بناء علاقة معهم. فإنك إن توصلت إليهم و إعتبرتهم مصدر موثوق للحصول على المعلومات القيمة, عندها يمكنهم أن يشاطروا محتواك مع أقرانهم, مما سيحعل طبيعة عملك تتصادق مع طبقة جديدة كبيرة من العملاء.

 

  • قانون القيمة:

إذا كنت تقضي جل وقتك على شبكة الإنترنت و خصوصاً على شبكات التواصل الإجتماعي للترويج عن منتجك او الخدمة التي تقدم, سيضظر الجمهور للتوقف عن متابعتك و عن الإستماع لديك. يجب أن تعطي قيمة لمحادثاتك. ركز كثيراً على المناقشات و أن تثري محتواك التسويقي أكثر مع إنشاء علاقات عمل مع المؤثرين على شبكو الإنترنت و شبكات التواصل الإجتماعي  و مع الوقت, هؤولاء الأشخاص المؤثرين سيصبحون محفز قوي لك لينشروا عنك و يروجون عن منتجك.

 

  • قانون الإشعار:

لا تتجاهل أي عميل بحث عنك شخصياً عبر شبكة الإنترنت. فبناء علاقة عمل تعتبر من أهم الأجزاء لنجاح التسويق عبر شبكات التواصل الإجتماعي, و لهذا دائماً أشعر جميع متابعيك بأنه كان هناك شخص يبحث عنك و وجدك.

 

  • قانون إمكانية الوصول إليك:

لا تقم بنشر أي محتوى و من ثم تختفي. كن متاح لجمهورك من العملاء. هذا يعني أنك ستقوم بإثراء محتواك دائماً و أن تكون متواجد للنقاشات التي تحصل بين و مع العملاء. و مع العلم أن متابعينك قد ينقلبوا عليك في أي لحظة و لن يتوانوا في إيجاد بديل لك إذا إختفيت لأسابيع أو أشهر.

 

  • قانون التبادل:

لا يمكنك أن تتوقع من الأخرين بأنهم سيقومون بنشر و ترويج محتواك الذي صنعت او يتحدثون عن منتجك إن لم تفعل المثل لهم. إذأ كرس جزء من الوقت الذي تقضيه على شبكات التواصل الإجتماعي للترويج و التحدث عن خدمات و منتجات أقرانك في نفس المجال.

 

الكاتب : سوزان جنلويس

ترجمة : م. معتصم كتوع

 
قد يعجبك ايضا