3 أسباب تدفعك إلى شراء أوبو رينو 3 برو

استطاعت شركة أوبو خلال فترة زمنية وجيزة أن تُثبّت أقدامها في سوق الهواتف الذكية بمُختلف فئاتها، ما بين الهواتف الرائدة والمتوسطة، وحصلت على ثقة ملايين المستهلكين حول العالم، بفضل تقديمها تقنيات رائدة في مختلف أجهزتها، وإذا كنت تبحث عن سبب لشراء هاتف أوبو رينو 3 برو الجديد، سنضع بين يديك اليوم ثلاثة أسباب مختلفة تُشجّعك على شراء الهاتف.

3 أسباب تدفعك إلى شراء اوبو رينو 3 برو
النجم العالمي محمد صلاح

 

لكن قبل أن نبدأ في سرد الأسباب التقنية لشراء الهاتف، دعونا ننوه إلى أنّ اللاعب محمد صلاح والذي يعتبر أحد أبرز أيقونات الكرة العالمية في الوقت الحالي وأحد أنجح الشخصيات العربية على مستوى العالم أصبح سفيرًا لأوبو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ويُعتبر محمد صلاح مثال للتفاني في العمل في وقتنا الحالي، وقدوة يحتذى بها عندما نتحدث عن تحقيق الأهداف والأحلام في الوطن العربي، والآن دعونا نعود لأبرز الامور التي تميّز هاتف أوبو رينو 3 برو. 

 

إلى جانب المواصفات التقنية الجيدة، تجد أوبو رينو 3 برو يُركّز أكثر شيء على تقنيات التصوير، سواء في نظام الكاميرات الخلفية أو حتى كاميرا السيلفي الأمامية، ففي الخلف هناك أربعة عدسات تقوم بوظائف مُختلفة، مقابل عدستين في الأمام يُمكنهما إخراج أفضل صور السيلفي الممكنة.

 

وبينما يستخدم غالبيتنا الكاميرا في التقاط الصور المختلفة، هناك من يود الحصول على هاتف يُمكنه تسجيل فيديو إبداعي بدون اهتزاز، وكأنّه تم التقاطه بواسطة كاميرا احترافية، وقد راعت أوبو هذه المتطلبات في هاتف أوبو رينو 3 برو.

 

إنتاج مقاطع فيديو وصور رائعة

 

يأتي هاتف أوبو رينو 3 برو مع أربعة عدسات في الخلف بدقة فائقة، حيث تأتي العدسة الرئيسية بدقة 64 ميجا بكسل، وعدسة تيليفوتو بدقة 13 ميجا بكسل، وعدسة للتصوير العريض (Ultra-Wide) بدقة 8 ميجا بكسل، وأخيرًا عدسة لقياس العُمق (Depth) بدقة 2 ميجا بكسل، وتدعم الكاميرا الخلفية تقنية Ultra Dark التي تسمح بالتقاط صور رائعة في ظروف الإضاءة المنخفضة.

 

كما دمجت أوبو تقنية فريدة مُخصصة للفيديو، لتُمكّن محبي إنشاء محتوى الفيديو من تسجيل مقاطع بدون اهتزاز تقريبًا، في مُختلف الظروف، وهو الشيء الذي يحتاج إليه أي منشئ فيديو، فكثيرًا ما نقوم بتسجيل المقاطع لنكتشف لاحقًا أنّها مليئة بالاهتزازات ولا تصلح للمشاركة على الشبكات الاجتماعية.

 

 

ونجحت أوبو في تحقيق هذا الثبات الهائل من خلال تقنية Ultra Steady Video التي تُشبه في طريقة عملها أجهزة gimbal التي تُستخدم في تثبيت الفيديو، لكنّك لست بحاجة إلى شراء واحدًا مع أوبو رينو 3 برو، لأن المقاطع التي ستخرج من التصوير اليدوي لن تختلف كثيرًا.

 

وماذا بعد تسجيل الفيديو؟ أول شيء يأتي على بالك هو أين ستقوم بتعديله، صحيح؟ أوبو تعلم هذا جيدًا لذلك وفّرت تطبيق جديد باسم Soloop يحتوي على قدرات تعديل جيدة قبل نشر الفيديو على الشبكات الاجتماعية المختلفة، مثل يوتيوب، وفيسبوك.

 

ويمكنك إلقاء نظرة على طريقة عمل تطبيق Soloop في الفيديو بالأسفل.

 

 

بالطبع إنتاج مقاطع فيديو عالية الدقة وفائقة الثبات مثل التي يخرج بها أوبو رينو 3 برو يحتاج إلى مُعالج قوي يمكنه إدارة أي جُهد عالي من التشغيل، وهنا ننتقل إلى السبب الثاني الذي يدفعك إلى شراء الهاتف.

 

تشغيل الألعاب بأعلى رسوميات

 

من منّا اليوم لا يلعب لعبة أو اثنتين على هاتفه الذكي في أوقات الفراغ؟ أعتقد أنّ غالبيتنا كذلك، لكن الأمر لم يعد يقتصر على الألعاب البسيطة التي لا تتطلب الكثير من المعالجة والرسوميات، فقد تطورت الألعاب حتى أصبحت تحتاج إلى الكثير من القدرة الحاسوبية لمعالجة رسومياتها الفائقة، ونتحدث هنا عن ألعاب مثل PUBG Mobile، وCall of Duty Mobile، وFortnite، التي أصبحت معروفة بين الجميع تقريبًا.

 

3 أسباب تدفعك إلى شراء اوبو رينو 3 برو 1

ومع هاتف أوبو رينو 3 برو سوف تحصل على أداء رائع بفضل المعالج الرائد MediaTek Helio P95 الذي يُعد أحد أقوى المعالجات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في وقتنا الحالي، ودمجت معه ذاكرة عشوائية (رام) سعة 8 جيجابايت حتى تكون قادرًا على تشغيل كافة التطبيقات وتصفح الإنترنت دون أي بطء في السرعة.

 

كما يحتوي نظام ColorOS – واجهة استخدام أوبو – على ميزة جديدة بعنوان Game Assistant تعمل على تسريع إطلاق الألعاب وتشغيلها، بالإضافة إلى مميزات ذكية أخرى مثل إمكانية الرد السريع على الرسائل أثناء تشغيل الألعاب، أو تسجيل الشاشة، أو حظر الإشعارات أثناء اللعب.

 

يحتاج هذا الأداء القوي في أوبو رينو 3 إلى بطارية ذات سعة كبيرة، وهو الأمر الذي وفرته الشركة في البطارية التي تدعم أحدث التقنيات، والتي سنتحدث عنها تاليًا.

 

بطارية تدوم طوال اليوم

 

تُعد الاعتمادية واحدة من أبرز النقاط التي يجب أن يبحث فيها أي مُستهلك يرغب في شراء هاتف جديد، وتعني ببساطة إمكانية الاعتماد على الهاتف طوال اليوم دون القلق من انتهاء الطاقة بسرعة، والبطء في إعادة الشحن.

 

وفي أوبو رينو 3 برو توجد بطارية كبيرة سعة 4,025 مللي أمبير/ساعة يُمكنها أن تدوم معك طوال اليوم، وحتى إن كنت ممن يشغلون الألعاب أو يسجلون الفيديو طوال الوقت ونفذت معك البطارية قبل انتهاء اليوم، تستطيع استعادة حتى 50 في المائة من طاقة البطارية في خلال 20 دقيقة فقط بفضل تقنية الشحن السريع الرائعة VOOC Flash Charge 4.0 بقوة 30 وات.

 

ماذا أيضًا؟ أوبو رينو 3 برو يتوفر الآن في الإمارات العربية المتحدة بسعر يبدأ من 1,899 درهم فقط! أي أنّك ستحصل على جميع هذه المميزات مقابل هذا السعر الرائع.


وبالإضافة إلى هاتف أوبو رينو 3 برو، كشفت الشركة مؤخرًا عن سماعة Oppo Enco W31 اللاسلكية، التي تدعم العديد من التقنيات المتطورة، وتأتي مع تصميم مريح للأذنين.

 

سماعة oppo enco w31

المثير في سماعة Oppo Enco W31 أنّك لا تحتاج إلى بذل مجهود كبير للتحكّم فيها، حيث أن مزامنتها مع الهاتف تحتاج إلى نقرة واحدة فقط، كما تحتوي السماعة على مستشعرات يمكنها إيقاف تشغيل الموسيقى تلقائيًا عندم اخراجها من أذنيك.

 

وللانتقال بين الأغاني يمكنك النقر المزدوج على الجزء الأيمن من السماعة لتشغيل المقطع التالي، أو تفعيل المساعد الشخصي بالنقر الثلاثي على الجزء الأيسر منها.

 

كما تحتوي سماعة Oppo Enco W31 على تقنية عزل الضوضاء، كي تُجري مكالمات الهاتف بأعلى وضوح ممكن، وتدعم معيار IP54 لمقاومة الغبار والماء، ويمكنها العمل حتى 15 ساعة من تشغيل الموسيقى، أو 12 ساعة من المكالمات (مع صندوق الشحن) ويستغرق شحنها 2.5 ساعة فقط.

قد يعجبك ايضا