ما الذي تعلمه جيف بيزوس من العمل في ماكدونالدز؟

هل تعلم أنّ «جيف بيزوس» أغنى رجل في العالم بثروة تتجاوز 120 مليار دولار، بدأ مساره المهني بالعمل في سن السادسة عشرة في أحد فروع ماكدونالدز؟ نعم هذا صحيح، حيث تحدّث رئيس أمازون الذي قد يصبح أول تريليونير في العالم قريبًا، عن عمله السابق والدروس التي تعلمها من العمل في ماكدونالدز في لقاء مع وايرد.

 

يقول بيزوس: «في أول أسبوع لي في العمل، تم تعليق موزع كاتشب مثبت على الحائط بسعة 5 جالون في المطبخ، وإلقاء كمية هائلة من الكاتشب في كل جزء يصعب الوصول إليه في المطبخ. ولأنني الشخص الجديد أعطوني أدوات التنظيف وقالو “ابدأ”».

 

لكن رئيس أمازون تعلّم من هذه التجربة ما هو أكثر بكثير من كيفية قلب البرغر، حيث أشار إلى إعجابه الشديد بالخدمات الآلية التي تقدمها سلسلة الوجبات السريعة الشهيرة، وقال «البطاطس المقلية ترفع نفسها تلقائيًا من الزيت، مما يجعلها ابتكار تكنولوجي كبير!».

 

وأضاف جيف بيزوس إن هذا العمل الصيفي لم يمنحه نظرة مبكرة على خدمة العملاء والعمل تحت الضغط فحسب، بل علّمه أيضًا قيمة أن تكون مديرًا جيدًا.

 

حيث صرّح بيزوس: «كان أصعب شيء هو إبقاء كل شيء يسير بالسرعة الصحيحة خلال الذروة، وكان المدير في ماكدونالدز ممتازًا. كان لديه الكثير من المراهقين الذين يعملون معه، وقد حافظ على تركيزنا حتى عندما كنا نستمتع».

 

وقال رئيس أكبر شركة تسوّق في العالم إن أي شخص بإمكانه أن يتعلم المسؤولية في أي وظيفة إذا كان يأخذها على محمل الجد، ويمكن للمراهق أن يتعلم الكثير من العمل في ماكدونالدز، كثير من الأشياء التي لا يتعلمها في المدرسة.

 

أغنى رجل في العالم

 

وصل جيف بيزوس إلى قمة أغنى أغنياء العالم بالكثير من العمل والجهد، حتى أصبحت ثروته تزيد يومًا بعد يوم دون أن يحتاج إلى التركيز على ذلك، لدرجة أنّ ثروته ارتفعت بمقدار 6.4 مليار دولار في يوم واحد فقط في شهر أبريل الماضي.

 

ورغم طلاقه من زوجته ماكينزي بيزوس، وحصولها على أكثر من ثلاثين مليار دولار من ثروته، إلّا أنّ هذا الأمر لم يؤثر عليه على صعيد الأعمال أو حتى الثروة.

 

جدير بالذكر أنّ بيزوس لا يمتلك أسهم في أمازون فقط، بل لديه أيضًا عدد كبير من الشركات الناجحة التي تجعله أحد أباطرة التجارة والتقنية في العالم.

قد يعجبك ايضا