مشروع السيارة ذاتية القيادة من شركة آبل عاد للظهور من جديد

المشروع الذي أطلقت عليه آبل “Project Titan”، والذي أدى إلى خفض فريق العمل العام الماضي بحوالي 200 موظف، ما زال قائماً، ولديه خطط لإنتاج سيارة ركاب كهربائية مع “تقنية بطارية متطورة للغاية وتكنولوجيا المركبات الآلية بحلول عام 2024 ، وفقاً لتقرير من رويترز.

 

وليس من الواضح كيف ستبدو السيارة، ومن سيكون الشريك في التصنيع أو ما إذا كان نظام القيادة الذاتية الذي تعمل عليه آبل سيكون جزءاً من السيارة نفسها أو سيتم تقديمه كمنتج برمجي لشركات أخرى.

 

وتقرير رويترز مبني على تقرير آخر من المنفذ الإعلامي التايواني “إيكونوميك ديلي تايمز “، والذي يصف آبل بأنها تكثف طلبات قطع غيار ومكونات السيارات من الموردين في الدولة، وتقدم التقارير معاً تأكيداً على أن شركة آبل، رغم الهدوء وامتلاكها فريق أصغر من السابق، لم تتخلَّ عن فكرة السيارة بعد كل شيء.

 

حيث يقول التقرير أيضاً أن شركة آبل تعتمد على أطراف ثالثة لتوفير بعض مكونات تقنية القيادة الذاتية، بما في ذلك أنظمة LIDAR الخاصة بها، ويقال أن تقنية بطاريات آبل تعتمد على تصميم “أحادي الخلية” يسمح بمزيد من السعة لتلائم وحدة البطارية الإجمالية من خلال عدم تقسيمها إلى خلايا منفصلة، وذكرت رويترز أنها قد تسمح “بمدى أطول” وتكاليف أقل.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت وكالة بلومبرج أن شركة آبل قد نقلت “دوغ فيلد”، الذي يقود العمليات اليومية لمشروع Project Titan وبقية فريق العمل، تحت إشراف مجموعة الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي التابعة لشركة آبل التابعة لجون جياناندريا.