أهم الأمور التي يجب مراقبتها لتنفيذ استثمارات جديدة

أثر الوباء بشكل عام على العالم وبخاصة الاقتصاد مما أدى إلى انخفاض الإنتاجية والدخل ونمو البطالة بمستوى أعلى لم يشهده العالم لمدة عقود، ومع ذلك يجب أن تستمر الأعمال التجارية وعقد الصفقات الاستثمارية، في هذا المقال سنعرف أهم الأشياء التي يجب مراقبتها لتنفيذ الاستثمارات الجديدة. 

1- زيادة المنافسة 

تشتد المنافسة في قطاعات الأعمال على أموال المستثمرين، ويقتصر الاحتفاظ بالاستثمار على عدد معين من الشركات وتكون هذه الشركات ذات إمكانيات عالية في ظل المناخ الاقتصادي الحالي، وبالنسبة للشركات الناشئة يوجد لديها خياران في هذا الأمر، إما الاستمرار في السوق وتطوير نفسها للبقاء على قيد المنافسة وإما تصميم وإنشاء عروض تقديمية للتنافس بشكل مباشر مع الشركات الأخرى التي تحاول جذب المستثمرين والحصول على تمويل. 

2- تعظيم الضروريات 

يحتفظ الناس عادة بأموالهم في أوقات الأزمات ويختارون الإنفاق على الضروريات، ونفس الشيء بالنسبة للشركات حيث ظهر ذلك بقوة في فترة الإغلاق بسبب الوباء وما بعدها، وعلى سبيل المثال تحولت الكثير من الشركات التي تقدم الأطعمة إلى تقليل النفقات وتعظيم خدمة التوصيل بدلاً من إغلاق المطاعم أو هذه الشركات المتخصصة ككل، وأولت هذه الشركات إهتمامً كبيراً بالضّروريات طبقًا للظّروف الموجودة (الوباء) مما أدى إلى جذب الاستثمارات إليها. 

3- التقييمات

تسعى الشركات إلى الحصول على استثمارات وتمويل إضافي في الوقت الحالي، وطبقًا للظروف الحالية يراقب المستثمرون التقييمات الخاصة بالشركات سواء الكبيرة أو المتوسطة أو الصغيرة، وإذا شهدت الشركة تقييمات منخفضة في جميع المجالات فقد يكون لهذه الأزمة أثر في جذب الاستثمارات إلى الشركة، وتحدث التقييمات على أساس كل حالة على حدة، كما يمكن للشركات الناشئة ذات النماذج الاستثنائية والجاذبة للمستثمرين قادرة على التفاوض على شروط رائعة، بشرط الاجتهاد والقدرة على المنافسة. 

4- ريادة الأعمال الاجتماعية

تؤثر الأزمة على الشركات كهيئات مؤسسية ويكون للأزمة تأثير قوي على الموظفين ليظهر ذلك في أزمة الوباء وأثرها على معدل البطالة وقدمت العديد من الشركات تبرعات واتخذت خطوات أخرى للتخفيف من آثار الأزمة على موظفيها والمجتمع ككل، ويسعى المستثمرون إلى دعم الشركات التي تحل بعض المشكلات المجتمعية، وبالتالي تعزيز سمعتهم وأيضًا الاستفادة من العوائد المالية المصاحبة عندما تعود الأمور إلى طبيعتها، لذلك من الأفضل أن يحدث التكامل بين الشركات والمجتمع في ريادة الأعمال لجذب الاستثمارات إلى هذه الشركات. 

5- المدفوعات والتكنولوجيا المالية 

فرض الوباء التباعد الاجتماعي في معظم أنحاء العالم وأصبح استخدام النقود زائد عن الحاجة لذلك عزمت شركات التكنولوجيا المالية إلى تسهيل المعاملات بدون تلامس أو مع اتصال بسيط، وإلى جانب مقاومة الصدمات الاقتصادية للأزمة، يتطلع المستثمرون إلى قطاع التكنولوجيا المالية باعتباره قطاعًا قد ينمو بالفعل على المدى القصير والطويل، ويلجأ المستثمرون إلى التفاعل مع الأفكار والطرق التي ستكون القاعدة السائدة والمريحة للمجتمع في وقت الأزمات وبعد انتهاء الأزمات. 

اقرأ أيضًا: 

4 طرق لمنع الجريمة الإلكترونية في الشركات الصغيرة

كيف تستثمر في التسويق لتحقيق عائد أكبر؟