4 مشاكل إدارية يقع فيها أصحاب الشركات

تؤدي القيادة السامة إلى مزيد من المشكلات للشركة، حيث أن لها تأثيرات طويلة الأمد نتيجة الإدارة السيئة، ومن ناحية أخرى، يؤثر القادة الأقوياء الذين يستخدمون مهارات الإدارة الجيدة  على الشركة بطرق مختلفة، مثل تقليل معدل دوران الموظفين وتحسين الروح المعنوية وتمكين الموظفين ليكونوا أكثر إنتاجية. في هذا المقال سنعرف 4 من المشاكل الإدارية التي يقع فيها أصحاب الشركات. 

تجنب الاعتراف بالخطأ

من علامات القيادة السامة تجنب القادة  للاعتراف بالخطأ ومن أشهر الأخطاء التي يتعرض لها أصحاب الشركات كثرة الانتقاد للموظفين وذكر عيوبهم أمام بعضهم، مما ينتج عن عدم شعورهم بالتقدير وإصابتهم بالخوف والارتباك، ويتجنب القادة الاعتراف بهذا، ولكن مهارات الإدارة الجيدة تشمل القدرة على التواصل ويشمل هذا الجهود المبذولة لإعلام الموظفين بنشاط بأنهم موضع تقدير.

يجب أن يكون هناك اتصال متسق ومفتوح بين القادة والموظفين، حتى يتلقى الموظفون ملاحظات بناءة. وتحويل نقاط الضعف إلى نقاط قوة وذكر جهود الموظفين وإنجازاتهم. 

إدارة الاجتماعات بشكل سيء

يعتقد بعض الموظفين أن الاجتماعات مضيعة كبيرة للوقت ويوجد انفصال بين رغبة المدير في تأسيس اجتماعات وتفويض المهام  وعدم اهتمام الموظف بالحضور، وغالبًا ما يُنظر إلى الاجتماعات على أنها مصدر إزعاج للموظفين، الذين يضطرون إلى إيقاف مشاريعهم للتركيز بدلاً من سحب التقارير وتلخيص المشاريع وتقديم أفكار جديدة أو مشاركة الآراء، ويرى الموظفون أن الاجتماعات تشتت من تركيزهم، مما يقضي على إنتاجيتهم ومعنوياتهم.

يكمن الحل في تنظيم هذه الاجتماعات بشكل يدير الوقت ويضمن تحقيق التوازن بين مهام الموظف وبين طرحه للأفكار والآراء، وتعني الإدارة الجيدة تحديد الموظفين الذين يجب أن يحضروا الاجتماعات ومن يمكنهم البقاء في مهامهم الحالية. 

غرس الخوف داخل الموظفين 

يهدد بعض المديرين الأمن الوظيفي للموظفين، وعندما يشعر الموظفون بذلك تنتشر الشائعات داخل المكتب حيث سيستخدم العمال الخائفون وقت الشركة للبحث عن وظيفة جديدة وستنخفض معنوياتهم، وسيتوقفون عن الثقة في فريق الإدارة. 

ويميل المديرون الذين يغرسون الخوف في نفس الموظفين إلى إلقاء اللوم عليهم، وحجب المعلومات والإجابة على الأسئلة بطرق غامضة وغير ملزمة، كما يمتنعون عن إظهار التعاطف، والحل لهذه المشكلة يكمن في خلق بيئة من الثقة والصدق بين القادة وبين الموظفين وممارسة الشفافية من خلال المشاركة العلنية لمعلومات الشركة. 

خلق بيئة عمل سلبية 

يتم خلق بيئة العمل السلبية من خلال ما تم ذكره سابقًا لأن غرس الخوف يؤدي إلى إصابة الموظف بالقلق والتوتر ويؤدي في النهاية إلى أن الموظف لا يعمل بشكل جيد، وللتغلب على بيئة العمل السيئة يجب على القادة التعامل مع الجميع بإنصاف والنظر إلى جميع الموظفون على أنهم متساوون والتخلي عن التكبر والغرور.

اقرأ أيضًا: 

إدارة الأعمال: ما المزايا الجديدة لإدارة مشروعك عن بعد؟

10 نصائح ضرورية لإدارة شركتك أو مشروعك التجاري خلال أزمة كورونا