5 أسباب تجعلك مشكلة حقيقية في العمل

لنكن صريحين  الكثير من المدراء و المسؤولين من يسببون مشكلاً بل يكونون مصدر المشاكل في العمل.

 

لعل واحدة من أهم الأسباب هو أن تقوم بالإعلان بأنك مدير نفسك و مدير الآخرين، كل هذا من أجل أن تكون أكثر جاذبية و تعتقد بأنك سوف تلقى الاحترام جراء ذلك.

لكن كونك المدير و المسؤول الأول لا يعني ذلك أنك لن تعترضك مشاكل  و معوقات، بل على العكس من ذلك فإنه في مجموع كل عملائك و زبائنك و موظفيك قد تكون أنت مصدر المشاكل.

و إليك عزيزي، بعض الطرق التي سوف تساعدك في معرفة السبب الرئيسي للمشاكل و بالتالي العمل على حلها بتغيير طريقة تفكيرك و طريقة إدارتك لمختلف أعمالك.

1- الاعتقاد بأن الجميع غبي، و أن الجميع مخطئ في عمله و وظيفته، و أن الموظفين لا يقومون بواجباتهم كما تريد، لكن إذا كنت ترى أن موظفيك لا يقومون بالواجب على أحسن وجه، فربما أنت من لم تحسن إيصال الرسالة بطريقة صحيحة لهم.

ما يجب عليك فعله في هذه الحالة هو أن تحسن من طريقة تواصلك مع موظفيك، حتى و ان اسلتزم الأمر استقدام مساعد يوضح و يفسر كل ما تريده بطريقة صحيحة، أو استقدام مدير تنفيذي يكون جيد في مجال التواصل، و يعمل على تنفيذ برنامجك و تطبيقه في الميدان بطريقة صحيحة.

 

2- مدى ارتفاع عدد المبيعات و الدخل، في هذه النقطة الكثير من المدراء يضيعون الوقت في التفكير دون وضع الأصبع على المشكلة الحقيقي، لذلك ندعوك لتأمل الطريقة التي تعمل بها و هل تشجع على جلب المزيد من الأرباح لشركتك، قم و لو بالتساؤل قليلا :

– هل طريقتك في إدارة الشركة تخلق نوع من الإثارة و التنافس بين الموظفين؟

– هل قمت بالزيادة في مرتبات موظفيك في الخمس السنوات الأخيرة بشكل جيد؟

– هل تقوم بمكافأة موظفيك خاصة في المراحل الجيدة التي تمر بها مؤسستك، أم تقوم فقط بمعاقبتهم و توبيخهم في الحالات السيئة؟

ما يجب عليك القيام به، هو أن تغير من طريقة تعاملك مع موظفيك، عاملهم كأشخاص ذو قيمة، و ليس كمجرد موظفين بسطاء، ففي حالة الرفع من قيمة موظفيك و التعامل معهم بطريقة إنسانية رفيعة أضمن لك ثورة كبيرة في مؤسستك، و ستندهش لتغير الجو في مؤسستك، و بالتالي ستزيد الأرباح و المبيعات.

 

3- قد تترك تعليقات سلبية على الانترنت بخصوص حياتك المهنية و في حق موظفيك، تعتقد ربما أن هذا ليس بمؤشر على طريقة تعاملك مع موظفيك و طاقمك؟ خطأ كبير تقع و يقع فيه الكثير .

يجب عليك أن تقلع عن هذه العادة السيئة و التي تجرك في الكثير من الأحيان لنعت طاقمك بأسوء الأوصاف، مقابل هذا حاول أن تجد خمس أشياء إيجابية في موظفيك و طاقمك كل يوم و قم بالتعليق عليها في الانترنت، لكن سيكون الأمر جميل لو تقوم بتوضيح ذلك لطاقمك مباشرة من أجل تحفيزهم، تأكد لو أنك ستعتمد هذه الطريقة ستكون أكثر إيجابية و الأمور التي كانت تقلقك في السابق ستتجاهلها تماما.

 

4- قد تقرر بعدم التعامل مع عميل أو زبون بحجة أنك لا تتفاهم معه أو ربما لأنكما تختلفان في الكثير من القضايا و الأمور، أو لأنك تعتقد أن هذا العميل أو ربما الشركة التي ستتعامل معها لك رأي سلبي فيك أو ما شابه.

للأسف مثل هذه الأمور تحصل و بكثرة، لكن في هذا المقام أدعوك فقط للتساؤل هل أنت جدي و مستعد لفقدان عميل أو زبون لمجرد خلاف أو عدم الاتفاق في الرأي على أمر ما ؟ هل انت فعلا مستعد لخسارة فرصة ربح لمجرد أن الطرف المقابل له رؤية سلبية تجاهك مهما كانت عنصرية أو عقائدية؟

 

أليس من الأجدر أنك تحاول أن تقوم بتحسين ظروف العمل من أجل كسب العملاء، أليس ذلك أفضل من التركيز على أمور لا تستطيع احتواءها؟ فكر جيدا في الأمر قبل أن تقوم بمثل هذه الأمور.

5- تعتمد على ترويع الناس لإجبارهم على طاعتك و الاستماع لك، طريقة يلجأ إليها الكثير من المسؤولين للأسف الذين يبدأون بالصراخ في وجه موظفيهم و طاقمهم، فقد يعتقدون أنهم بمثل هذه الطريقة قد يجبرون الموظفين على طاعتهم و الاستماع لهم، في الحقيقة هذه من الأخطاء الكبيرة التي يقع فيها المسؤول و المدير، بل قد تعبر عن فقدان السيطرة أكثر من أي شئ آخر.

في هذه الحالة يجب عليك أن تقوم بجمع كل طاقمك و تقدم اعتذارتك لهم، اشرح لهم أنها مجرد عادة سيئة و ستعمل على إيقافها، مقابل ذلك وضح لهم أنك تنتظر منهم أن ينفذوا كل ما يطلبه منهم بكل هدوء و رزانة.  

قد يعجبك ايضا