5 دروس من Netflix لجذب العملاء

بدأت شركة Netflix عام 1997 ولم يسطع نورها، ولكنها تمكنت من العودة إلى الإبداع حتى تابعها 195 مليون مشترك وقدمت تجربة مميزة للعملاء تستطيع الشركات الاعتماد عليها، إليكم 5 دروس من Netflix لتقديم تجربة  فريدة من نوعها لكل مستهلك.

 

مذاكرة الصناعة 

 

تعرف Netflix جيدًا ما تبيعه إلى عملائها، ونحن ايضًا ندرك ما تقدمه المنصة لنا، فعند ذكر “الترفيه” وبث الأفلام نريد مشاهدة تلك المنصة، وعند ذكر فهم الصناعة جيدًا نجد أن المنصة تدرك مدى التنافس بينها وبين خدمات بث الأفلام لذلك تحرص على تقديم خدمات مميزة لعملائها لجذب انتباههم. 

 

الاختبار والتكرار

 

يعد العميل هو الشغل الشاغل للمنصة، ودائمًا يسعى العاملون في Netflix إلى تقديم تجربة رائدة. يوجد فريق لفحص البيانات الشخصية للمستخدمين، وفريق ثاني يقوم بعمل استطلاعات ديموجرافية لرصد توصيات الأفلام، وكلهم يعتمدون على المنهج العلمي في افتراض ما قد يريده المستخدم. 

 

البهجة 

 

لا يحتاج المستخدم إلى معاملة جافة وإضفاء البهجة ضروري جدًا في الحصول على تجربة مميزة. وعلى نهج Netflix حيث تتوافر الدردشة والمكالمات الهاتفية الخاصة بالدعم الفني لمساعدة العملاء وفي نفس الوقت بث روح السعادة بداخلهم، وإذا حدث خطأ يصلحه الفريق على الفور قبل أن يضطر العميل إلى تقديم شكوى. 

 

الجدية 

 

جودة المنتج الذي تقدمه يمنح تجربة مميزة للعملاء، في المنصة مثلاً يبحث المستخدمون عن الترفيه لوقت محدد وليكن نصف ساعة وقد تكون الرسوم الكرتونية والأفلام العائلية مصدر ارتياح خفيف لهم، ومع ذلك لا يُعد الترفيه أمرًا خفيفًا لفريق Netflix بل أن محتوى الفيديو الذي يشاهده العملاء تعب الفريق عليه للحصول على جودته وقدموه بجدية للمشاهد. 

 

سعادة الموظفين 

 

يشعر الموظفون داخل شركة Netflix بالسعادة والراحة لذلك يعملون على تقديم مثل هذه الراحة إلى العملاء ورأت المنصة ضرورة أن تتنافس مع الشركات في نفس المجال كي يحصل العاملون على سعادة تجعلهم يحبون العمل فهذا يُعزز العلامة التجارية أكثر ويعمل على زيادة الإنتاجية.