7 أشياء يقوم بها الناجحون، لا يفصحون عنها

عزيزي، هل تريد النجاح ؟

في الحقيقة، أي واحد عاقل سيجيب بنعم من دون أي مفاجأة، باعتبار أن كل الناس تحب و تتطلع للنجاح، لكن ربما يوجد بعض المصطلحات و العبارات السلبية التي تستعملها من حين لآخر، قد تحد من نجاحاتك من دون أن تشعر.

 

عزيزي، حياتك، و مشوارك المهني أكبر من أن تخسرهما بمجرد عبارات سلبية، و عليه سنقدم فيما يلي سبعة أفكار سلبية يجب أن تنزعهم من قاموسك الفكري نهائيا :

 

1- هذه ليست من مهامي :

لا تتجرأ أبدا على قول هذه العبارة، حتى و إن كلفت بمهمة ليست بمهمتك، فذلك سيعطي انطباعا سيئا عنك بكونك كسول و غير جدي، بالمقابل إن لاحظت أنك تقوم فعلا بعدة مهام في نفس الوقت، يمكنك عقد لقاء مع مديرك و تحديد صلاحياتك بكل دقة، في ود و بكل لباقة، و هكذا تضع النقاط على الحروف من جهة، و تنظم عملك الحقيقي المكلف به.

 

2- لا يمكنني القيام بذلك :

ربما من أسوء الجمل و العبارات التي يكرهها المدراء و رجال الأعمال، فلذلك احرص دائما على بذل المستحيل من القيام بالمشاريع التي تقدم إليك مهما كانت الصعاب، و في حالة الاستعصاء حقا، كن دائما مبادرا بالحلول و قدم البديل، فهذا الشئ سيحسب لك.

 

3- ليس ذنبي، لست أنا المخطأ :

لا أعتقد أنه يوجد شخص يريد العمل مع أناس يلومون دائما باللوم على الآخرين و لا يتقبلون و لا يعترفون بأخطائهم، لذلك احرص على تجنب مثل هذه الأفعال، على العكس من ذلك، كن شجاعا و اعترف بأنك المخطأ و المذنب، فذلك سيعطي صورة قوية عنك في كونك صادق أولا، و و شخص مهني يريد أن يتعلم من أخطاءه ثانيا، و خاصة مسوؤولا محترفا ثالثا.

 

 

4- لن يأخذ مني سوى دقيقة واحدة :

في الكثير من الأحيان عندما نكون واثقين من عمل ما، و متمكنين منه خاصة، يجعلنا نتركه للأخير لسهولته في نظرنا، فنقول تلك العبارة الشهيرة " سيكون سهلا، لن يستغرق عمله سوى دقيقة واحدة ".

في هذا الإطار نشدد على أنه إذا حددت دقيقة فيجب عليك أن تعمله حقيقة في ستين ثانية، و في نفس الوقت ننصح بعدم تقديم الوعود كثيرا، بل يجب التركيز على العمل أكثر من شئ آخر.

 

5- لا أحتاج لمساعدة أحد :

عزيزي، مهما كانت وظيفتك، مؤهلاتك، إمكانياتك، و قدرتك على تسيير أعمالك لوحدك، فإن العمل الجماعي يبقى مهما جدا في الحياة المهنية، بل صفة من صفات الزعماء و المدراء الكبار الكاريزماتية، كما أن الفردانية قد تنجح بها لوقت معين لكن لن تذهب بك بعيدا.

 

6- ليس عدلا :

الحياة ليس عادلة، و في غالب الأحيان مشوارك المهني كذلك، لكن عوض الاقتصار على البكاء و الشكي، فالأحرى أن تبحث عن ما ينقصك و عن سبب مشاكلك، و بالتالي قد تتوصل الى جموعة من الحلول التي قد تفيدك في الرقي بمشوارك، و بحياتك ككل.

 

7- هذه هي الطريقة التي اعتدت عليها :

إن الاعتماد على مثل هذه الأفكار في التسيير لا يطور من الشركة بتاتا، بل على العكس من ذلك فإن التنويع و اتباع حركة السوق المتغيرة و المضطربة أصبحت أكثر من ضرورية.

و ما يراد القصد به هنا، هو أنه لا يجب أن تكون حبيس طريقة أو فكرة واحدة، بل يجب إظهار نوعا من المرونة في التعامل مع الأشياء، و في حل المشاكل، فإن لم تنجح الطريقة المعتادة، جرب طرقا أخرى قد تكون مفيدة.

 

و كما سبق و ذكرنا في المقدمة فباعتبار أن كل الناس تحب النجاح،  كانت هذه سبعة أفكار و عبارات، إن تعمل على تجنبها ستكون من الناجحين. 

قد يعجبك ايضا