لماذا لا تزال برمجيات Adobe مهيمنة في مجالات التصميم والمونتاج رغم تكلفتها الباهظة؟

في حال أردت تعلم التصميم الجرافيكي اليوم ما هي البرمجيات التي قد تفكر بتعلمها؟ بالنسبة للغالبية العظمى الجواب هنا محسوم: Adobe Photoshop أو Adobe Illustrator (إن كنت تريد التصميم الشعاعي بالتحديد). والأمر مشابه لمونتاج الفيديو: Adobe Premiere Pro أو Adobe After Effects. ومع أن هذه البرمجيات الأربعة هي الأشهر من حزمة Creative Cloud المحبوبة، فهي ليست الوحيدة إذ تتضمن الحزمة اليوم أكثر من 50 برنامج مختلف تغطي كل ما يخطر بالبال في مجال التصميم والمونتاج والويب وسواها.

 

في الواقع يمكن ملاحظة القوة الكبرى لشركة Adobe من برمجيتها الأنجح على الإطلاق: “فوتوشوب”، إذ تحول اسم البرنامج إلى ما يشبه الفعل لأي عملية تعديل صور بداية من وضع الفلاتر البسيطة وحتى التعديلات والتصاميم المتقدمة. وعلى الرغم من كل المنافسين الموجودين، لا يزال فوتوشوب وبرمجيات Adobe الأخرى في موقع مهيمن تماماً على المجال وبالأخص في المجال الاحترافي.

 

المثير للاهتمام هو أن برمجيات Adobe ليست رخيصة حقاً، بل أنها من الأعلى كلفة في الواقع، وبالأخص أنها لم تعد قابلة للشراء مرة واحدة، بل أنها تتبع أسلوب الاشتراك الذي يكلف 50 دولاراً شهرياً لحزمة Creative Cloud بأكملها، أو أسعار أدنى لكن لا تزال باهظة لكل برنامج في حال شراءه بشكل مستقل.

 

بالمقارنة هناك اليوم خيارات مجانية بديلة لبرمجيات Adobe، كما أن العديد من البرمجيات البديلة والتي تمتلك أدوات تقارن مباشرة بما تقدمه Adobe متاحة للشراء مرة واحدة بدل نمط الاشتراك الذي يراكم الكلفة بمرور الوقت. لكن مع هذا لا تزال برمجيات Adobe في الصدارة ولا يبدو أنها ستغادر هذه الصدارة في أي وقت قريب.

 

هنا سنحاول تفسير لغز استمرار المستخدمين بالاعتماد على برمجيات Adobe دوناً عن سواها، وذلك على الرغم من التكلفة الكبرى لها، ومع أن هذا التحليل قد لا يحيط بكل الجوانب الممكنة للأمر، فهو يعطي فكرة كافية عن سبب النجاح المستمر لبرمجيات الشركة على الرغم من المنافسين.

 

برمجيات Adobe متاحة لكل أمر يخطر بالبال ضمن مجال التصميم والإعلان عموماُ

 

لماذا لا تزال برمجيات Adobe مهيمنة في مجالات التصميم والمونتاج رغم تكلفتها الباهظة؟

تريد تعديل الصور؟ Photoshop هو الجواب. معالجة الصور الفوتوغرافية وتعديل قيمها الأساسية؟ Lightroom. إنشاء الرسوم الشعاعية أو تصميم الشعارات والأشكال؟ Illustrator. مونتاج الفيديو والإخراج الاحترافي؟ Premiere Pro. إضافة المؤثرات الخاصة للفيديو وتعديله؟ After Effects رندرة الفيديو وضغطه؟ Media Encoder. تصميم المجلات والكتب والمطبوعات؟ InDesign. التصميم البصري للمواقع؟ Dreamweaver. تسجيل وتعديل ومونتاج الصوت؟ Audition.

 

باختصار ستجد برمجية من Adobe لمساعدتك في كل أمر يخطر بالبال ضمن المجالات الإبداعية الأهم، وجميع هذه البرمجيات محمولة ضمن مظلة واحدة هي Creative Cloud. أي أن هذه البرامج مصممة لتعمل مع بعضها البعض بشكل متكامل، ويمكنك الاعتماد على كون ما تصنعه في إحدى برمجيات الشركة سيكون قابلاً للاستخدام بشكل جيد ضمن البرمجيات الأخرى للحصول على النتائج الأفضل.

 

بالنسبة للبعض قد لا يكون استخدام برمجيات من عدة شركات مختلفة مشكلة ربما، لكن للكثير من المحترفين يعد الأمر مستحقاً للسعر كون كل شيء يعمل مع بعضه البعض وبشكل مثالي.

 

الخدمات الإضافية التي تقدمها Creative Cloud

 

لماذا لا تزال برمجيات Adobe مهيمنة في مجالات التصميم والمونتاج رغم تكلفتها الباهظة؟

بالإضافة للبرمجيات المتخصصة بمختلف المجالات من Adobe، تقدم الشركة عدة خدمات أخرى تميزها عن البقية وتجعل تجربة المستخدم أفضل بمراحل، ولعل أبرز هذه الأمور هي ميزة التخزين السحابي والمزامنة. فهذه الميزة تجعل عمل التصميم وبالأخص لفرق العمل أسهل بكثير من حيث التنسيق والتواصل ومشاركة الملفات.

 

هناك أيضاً خدمة Adobe Fonts التي تتضمن تشكيلة عملاقة من الخطوط التي يستطيع المشتركون استخدامها على المواقع أو مزامنتها ضمن Creative Cloud لاستخدامها ضمن مختلف برامج الشركة المتعددة.

 

وبالطبع لا يمكن تجاهل منصة Behance التي تأتي أشبه بمنصة تواصل اجتماعي مخصصة للمبدعين بالدرجة الأولى، فهي توف مكاناً للمصممين لاستكشاف أعمال الآخرين وإيجاد فرص التعاون أو حتى العثور على فرص عمل كون المنصة تجذب الكثير من مستكشفي المواهب.

 

بالنسبة للحزمة الكاملة، السعر ليس أكثر بكثير من المنافسين

 

بالنسبة لمن يريد استخدام واحد أو ربما اثنين فقط من منتجات Adobe، فد تبدو الاشتراكات الخاصة بالبرامج باهظة للغاية. لكن الكثير من المحترفين لا يكتفون باستخدام واحد فقط من برمجيات الشركة، بل أنهم يحتاجون عدة برمجيات معاً لتحقيق مختلف الغايات المطلوبة. وبالنسبة لمن يستخدم عدداً كبيراً من برمجيات Adobe معاً فسعر الاشتراك الشهري قد لا يكون مشكلة حقاً عند المقارنة مع برامج أخرى.

 

معظم البرامج التي تتيح الشراء لمرة واحدة تقدم للمستخدم النسخة الأخيرة المتاحة من البرنامج وربما تحديثات محدودة لفترة قصيرة من الزمن، لكن وعلى الرغم من العيوب العديدة لنظام الاشتراك فهو يتيح للمستخدمين البقاء مع استخدام أحدث نسخة من جميع البرامج طوال الوقت.

 

بالنسبة لبعض قد لا يكون استخدام نسخة أقدم من برمجية معينة مشكلة حقاً، فالكثيرون لا زالوا يستخدمون برنامج Photoshop CS 6 الذي صدر عام 2012 حتى اليوم رغم قدمه الشديد. لكن لمن يريد التحديثات المستمرة والميزات الجديدة سيكون شراء برامج بديلة بشكل سنوي خياراً غير توفيري حقاً مقارنة بالاشتراك الشهري الخاص بشركة Adobe.

 

حل المشاكل والتعلم للمستخدمين الجدد أسهل من أي بديل آخر

 

في حال كنت تواجه مشكلة مع أحد برمجيات Adobe أو أنك لا تزال حديث العهد بالمجال وتريد التعلم، ففرصتك مع برمجيات Adobe أفضل بمراحل من أية برمجية أخرى. والسبب هنا لا يعود لكون برمجيات الشركة أسهل للتعامل بالضرورة أو أنها لا تعاني من المشاكل مثلاً، بل لأنها منتشرة بشكل هائل ببساطة.

 

في الواقع وببحث سريع من الممكن أن تجد عشرات إن لم يكن مئات الدورات التعليمية وبمختلف اللغات لتعلم أهم برمجيات Adobe، بعض هذه الدورات مجاني ومتاح على منصات مثل YouTube، أو أنه مدفوع واحترافي لذا يباع عبر Udemy أو أنه متاح للوصول إليه عبر LinkedIn Learning (سابقاً كانت المنصة تعرف باسم Lynda.com). ومع أن هناك دورات تعليمية للبرامج الأخرى عادة، فالكم المتاح أقل بمراحل وبالتالي فرصة أي متعلم جديد بالدخول إلى عالم التصميم والمونتاج عبر Adobe أكبر بكثير من سواها.

 

بشكل مشابه يمكنك توقع أن أية مشكلة تواجهها على منتجات Adobe الأساسية معروفة جيداً على الإنترنت، فالعدد الهائل للمستخدمين يعني أنك لن تكون أول من يكتشف المشكلة عادة، وبالطبع هناك عشرات المواقع والمدونات والمنتديات التي تتضمن الحلول المتاحة لأي شيء يخطر بالبال عن منتجات Adobe. هذا التأثير موجود لأي برمجية تسيطر على مجالها بالطبع، وفي حالة التصميم والمونتاج لا أحد يقارن بالحصة السوقية لشركة Adobe حقاً.

 

فرص عمل مستخدمي برمجيات Adobe أفضل من سواهم عادة

 

أخيراً، وفي حال لم تكن تنوي العمل كمستقل بل تريد عملاً تقليدياً ضمن شركة أو مؤسسة ما (كما يفضل معظم الأشخاص) ففرصك مع Adobe أفضل من سواها. حيث أن متطلبات التوظيف عادة ما توضع من قبل المدراء الذين لا يعرفون تفاصيل المجال إن كانت شركة جديدة، أو من قبل المصممين ذوي الأقدمية والذين سيضعون المتطلبات وفق البرمجيات التي اعتادوا استخدامها سابقاً.

 

هذا الأمر معروف في مختلف المجالات وليس التصميم فقط، فمبرمجو الويب (بالأخص Back-end Developers) يمتلكون فرص عمل أفضل إن كانوا يمتلكون الخبرة بلغة PHP، ومع أن اللغة مكروهة من الكثيرين اليوم وتمتلك حصة كبيرة من العيوب وعادة ما يكون هناك خيارات أفضل منها، فإتقانها لا يزال ضرورياً للكثير من المطورين لأنها اللغة الأوسع استخداماً في المجال ببساطة، وكذلك هو الأمر لبرمجيات Adobe.

 

ربما يكون برنامج مثل Affinity Photo أفضل برأيك أو لاستخداماتك من Photoshop CC مثلاً، أو أنك تفضل DaVinci Resolve على Premiere Pro CC. لكن هذه الأمور لن تهم إن كنت تريد العمل لدى شركة تستخدم منتجات Adobe حصراً، وهذا هو الحال في معظم المجال اليوم.

 


 

بالمحصلة لا يمكن إنكار الأهمية والوزن الكبير الذي تمتلكه شركة Adobe ومنتجاتها البرمجية اليوم، فحتى مع كون البعض يفضل البدائل، والكثيرون يتذمرون من الأسعار الباهظة للاشتراكات (والتي تدفع نسبة كبيرة من المستخدمين للقرصنة) فالواقع هو أن منتجات الشركة لا تزال جيدة كفاية بنظر الجزء الأكبر من المجال لتبقى في حالتها المسيطرة الحالية والتي لا يبدو أنها ستتغير في أي وقت قريب.

قد يعجبك ايضا