شركة ناشئة تستخدم الذكاء الاصطناعي في تطوير العقاقير الطبية

بدأت شركة بنيفولنتاي، الشركة الناشئة والتي يقع مقرها المملكة المتحدة ، باستخدام الذكاء الاصطناعي لاكتشاف علاج جديد وذلك برصد قيمة مالية وصلت إلى 115 مليون دولار، ويقدر التمويل الذي أتى من مستثمرين حاليين بما فيهم مؤسسة Woodford -والتي تبلغ من العمر ست سنوات في الأسواق بحوالي 2 مليار دولار- بمثابة احتفاظ الشركة لقيمتها ونشاطها الحيوي في المجال التقني.

 

بدأ تطبيق الذكاء الاصطناعي في اكتشاف العقاقير والأدوية -والتي غالبًا ما يكون عملية طويلة ومكلفة- مما جذب الكثير من اهتمام المستثمرين، وفي شهر مارس قامت شركة توكسار (شركة ناشئة تستخدم برمجياتها للكشف عن أدوية تجريبية جديدة) بجمع حوالي 10 مليون دولار وشركة آتوموايز (التي تصمم الأدوية التي يمكن للشركات اختبارها) بجمع 45 مليون دولار في مارس الماضي وقد استُخدم كذلك نظام الذكاء الاصطناعي واتسون من شركة IBM لاكتشاف هذه العقاقير الطبية.

 

لمعرفة كيف يعمل ذلك، تخيل أن شركة أدوية تبحث عن أدوية جديدة لتطويرها، والطريقة التقليدية أن تقوم الشركة بالسعي وراء معرفة العلم وراء مرض معين والعمل على العثور على أهداف مرضية يمكن أن تصمم العقاقير وهذه الطريقة طويلة تنطوي على الكثير من العمل في المختبرات وعدم اليقين عمّا إذا كان الدواء سيعمل عند اختباره في الحيوانات، وكثيرًا ما يكون هناك فهم متخصص للعلماء لمرض معين قد يؤثر على كيفية تناولهم للمشكلة.

 

من الناحية المثالية، تقوم شركة بنيفولنتاي بتضخيم هذه المعلومات مما يفتح الفرصة أمام المزيد من العقاقير الطبية التجريبية. تركز الشركة بنظامها الجديد المعتمد على الذكاء الاصطناعي في هذه المرحلة على أمراض الجهاز العصبي المركزي والسرطانات النادرة ولديها ما يقرب من 20 دواء تعمل عليه الآن.

 

قد يعجبك ايضا