لعبة Cyberpunk 2077 ربما تسبب دعوى جماعية كبرى ضد مطوريها

منذ أعوام الآن واللاعبون ينتظرون الإطلاق الموعود للعبة Cyberpunk 2077، حيث حصدت اللعبة ضجة هائلة منذ الكشف عنها وبالأخص مع مشاركة النجم الهوليوودي الشهير Keanu Reeves في اللعبة. لكن وبعد التأخيرات المتتابعة للإطلاق تم تأجيل الأمر حتى بضعة أيام مضت فقط، وعلى الرغم من هذه التأخيرات يبدو أن النتيجة كانت مخيبة للكثيرين، حيث كانت نسخ أجهزة الألعاب كارثية من حيث المشاكل التقنية التي جعلتها شبه غير قابلة للعب، وحتى أنها سحبت من متجر PlayStation Store مع وعود بإعادة تعويض اللاعبين الذين اشتروها ويريدون إعادتها.

 

اقرأ أيضاً: لعبة Cyberpunk 2077 هي أكبر إطلاق للألعاب على أجهزة الكمبيوتر في التاريخ

 

لكن يبدو أن الإحراج العلني لشركة CD Project Red التي تطور اللعبة لم يكن كافياً حتى، بل أن هناك تأثيرات أكبر حتى مع تقارير جديدة عن نية بعض المحامين واللاعبين العمل معاً لإطلاق دعوى قضائية جماعية ضد الشركة نتيجة إساءة تمثيل الحقائق والكذب حول جاهزية اللعبة بغرض تلقي عائدات مالية بالنتيجة. ومع أن أي دعاوى قضائية من هذا النوع لم تبدأ بعد، يبدو أن الموقف العام من اللعبة ومن شركة CD Project Red سلبي للغاية الآن مع لاعبين غاضبين وصحفيين غاضبين كذلك مع كون اللعبة لم تتح للمراجعة قبل إصدارها كما هو معتاد للألعاب الكبرى.

 

عموماً وحتى في حال لم يتم إطلاق أية دعاوى قضائية، فقد تعرضت الشركة لكم كبير من الصحافة السلبية وضرر السمعة الذي أفقدها حوالي مليار دولار أمريكي من قيمتها بالإضافة لخسائر مستقبلية في حال استمرت المشاكل الحالية دون حلها في وقت قريب، وهو ما تعمل عليه الشركة حالياً على أمل تحسين تجربة اللاعبين وتغيير الموقف العام منها.

 

اقرأ أيضاً: تحديث Cyberpunk 2077 1.05 يُصلح قائمة طويلة من الأخطاء

 

بالطبع لا يمكن استبعاد أن يتغير الموقف العام من اللعبة مع الوقت ومع إضافة تحسينات وإصلاح للأخطاء، فواحدة من أكبر الأمثلة على الأمر هي لعبة No Man’s Sky التي حظيت بتغطية إعلامية عملاقة وتأخيرات كبرى وواحد من أسوأ حالات إطلاق الألعاب قط. لكن وبعد الكثير من الجهد والتحسينات بدأ الموقف العام بالتغير منها لتعتبر اليوم مثالاً حياً على قابلية تغيير رأي الجمهور باللعبة إن تم إصلاحها بشكلٍ كافٍ.

قد يعجبك ايضا