FBI قد تتمكن من تعقب رسائلك على iMessage

إذا كنت تنصت إلى تصريحات ابل حول حماية محادثات iMessage و FaceTime فإنك ستعتقد أنها تمتلك أفضل نظام للتشفير في العالم، وليس هذا فحسب بل إن الشركة لا تتعاون بشكل سري مع الحكومة إذ أنها تضع حماية بياناتك في المقام الأول قبل المخاطر الأمنية الخاصة التي تثير قلق وكالات الاستخبارات الحكومية.

 

لكن تقريراً جديداً حول إجراءات حماية ايفون والتي من المفترض أن تحمي بياناتك أفاد بأن كل شيء سمعناه حول تشفير iMessage قد يكون خاطئاً في ناحية واحدة فقط على الأقل وهي أن بياناتك في مأمن طالما أنك لست مستهدفاً.

 

فقد كتب نيكولاس ويفر الباحث في مجال الحماية في معهد العلوم الحاسوبية الدولي في ولاية بيركيلي مقالة متعمقة في حماية هواتف ايفون أوضح فيها أن محادثات iMessage و FaceTime قابلة للتعقب من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI أو أي من الوكالات الأخرى ذات الصلاحيات.

 

ومن الجدير بالذكر أن تيم كوك المدير التنفيذي لابل صرح في منتصف شهر أيلول/سبتمبر العام الماضي قائلاً :

 

" نحن لا نقوم بقراءة بريدك الإلكتروني أو محادثاتك على iMessage، وفي حال أرادت الحكومة أن تضع يدها على هذه المحادثات فإننا لن نكون قادرين على توفير ذلك لها فهي مشفرة ونحن لا نملك مفتاح فك تشفيرها."

 

وقبل التنويه إلى هذه الثغرة – المقصودة أو غير المقصودة ــ أشار ويفر إلى أن أجهزة iOS هي الأكثر أماناً من بين الأجهزة المتوافرة حالياً في الأسواق طالما أنك تعلم كيف تستخدمه بشكل صحيح، لكن مع ذلك فإن أجهزة ايفون وايبود وايباد تستطيع توفير المعلومات للوكالات الحكومية.

 

فعلى سبيل المثال يمثل اختصار IMEI رقماً مميزاً يساعد FBI على تحديد هوية أحد المشتبه بهم طالما أنه يقوم باستخدام الهاتف عبر شبكة خلوية معينة إضافة إلى إمكانية تعقب المستخدمين أثناء عمل الهاتف شريطة وجود تصريح قضائي مناسب.

 

إضافة لذلك يمكن أن يتم تعقب البيانات الموجودة على الهاتف بما فيها رسائل iMessage رغم أن ذلك قد يكون أصعب في البداية، وإلى جانب ذلك فإنه في حال كان المستخدم قد أنشأ نسخة احتياطية من الهاتف على خدمة iCloud فإن FBI قادرة على الحصول على هذه النسخة من ابل بما فيها جميع محادثات iMessage.

 

من الناحية الأخرى قد يواجه مكتب التحقيقات الفيدرالي صعوبات في فك شفرة محادثات iMessage لكنه سيتمكن على أٌقل تقدير من الحصول على العديد من البيانات حولها بواسطة بعض المساعدة من ابل، ولا يمكن لابل إنكار وجود هذه البيانات نظراً لأنها تحتاجها من أجل توفير محادثات iMessage، وعلى سبيل المثال إذا كنت أحد المشتبه مهم فإن FBI سيعلم مع من كنت تتحدث والوقت الذي استغرقته في المحادثة وحجم الملفات التي قمت بإرسالها.

 

لكن ويفر أوضح أن هناك ثغرة في iMessage تسمح ل FBI – بفضل مساعدة ابل بعد رؤيتها للتصريح القضائي ــ بمشاهدة جميع رسائل iMessage التي قمت بإرسالها أو تلقيها على أجهزتك، وما يحدث عندما تقوم بإرسال رسائل iMessage لمستخدم iOS آخر هو أن هناك بيانات يتم تبادلها بين الأجهزة وبين خوادم ابل وجهاز المستخدم المتلقي، ولتوضيح هذا الأمر استخدم ويفر مثالاً عن فتاة تدعى أليس أرسلت رسالة إلى شاب يدعى بوب.

 

قبل إرسال الرسالة يطلب هاتف أليس من خوادم ابل تنفيذ الأمور التالية وهي :

 

" أنا أليس، من فضلك أخبرني عن مفاتيحي العامة".

 

"أنا أليس ، من فضلك أخبرني عن مفاتيح بوب العامة".

 

ونحن بحاجة للجملة الأولى كي لا يقوم أي شخص بإضافة جهاز ما إلى حساب أليس دون علمها من أجل التجسس عليها، بينما يتم طلب الجملة الثانية كي تصل الرسالة إلى جميع الأجهزة التي يملكها بوب (يمكن لأجهزة ايفون، ايباد، ايبود، ماك و Watch أن تتلقى رسائل iMessage)، وهذا الأمر يحدث في كل مرة يتم فيها إرسال رسالة دون علم أي أحد.

 

وبعد تلقي الإجابة من خوادم ابل يقوم هاتف أليس بتشفير الرسالة بواسطة المفاتيح العامة وإرسالها إلى ابل التي تعيد توجيهها إلى بوب، ولا تملك الشركة أي وصول إلى محتويات هذه الرسالة لكن نظراً لأنها تتولى أمر إيصال الرسالة فهي قادرة على مساعدة FBI في تعقب هذه الرسائل.

 

إذاً  وبفضل مساعدة ابل يمكن لمكتب التحقيقات الفيدرالي أن يتعقب كلاً من هذين الطلبين كي تستطيع رؤية الرسائل التي أرسلتها أليس إلى بوب وجميع الرسائل التي تلقتها أليس من أي شخص وذلك كله دون علم أحد إذ أن عملية إرسال الرسائل وتلقيها ستستمر بكل بساطة وسلاسة.

 

من الواجب التنويه إلى أن FBI يحتاج إلى تصريح قضائي قبل فعل ذلك أي بعبارة أخرى فإنه حتى لو كانت هناك طريقة لمشاهدة محادثات iMessage و FaceTime فإنه من غير الممكن استخدامها لمجرد جمع المعلومات وحسب.

 

لم تقم ابل حتى الآن بالتعليق على هذه المزاعم حتى الآن.

قد يعجبك ايضا