iOS 11 يقدم سمة رائدة ستغير عالم الصور والفيديوهات

أخيراً أطلقت ابل نظام iOS 11 الذي أضافت فيه العديد من السمات خصوصاً في مجال الكاميرا والتصوير، لكن أهم سمة يتمتع بها هذا الإصدار هو صيغ HEIF و HEVC التي تزعم ابل أنها ستقدم أبعاداً أعلى وصوراً أدق مع حجم أصغر.

 

ما هو HEIF

يرمز هذا الاختصار إلى صيغة الصور عالية الفعالية High Efficiency Image Format، فكما توجد هناك صيغ مثل JPEG، GIF، TIFF وPNG يعتبر HEIF أحد أنواع صيغ الصور الذي تم إنشاؤه من قبل مجموعة MPEG، ورغم أن الحديث حول هذه الصيغة ارتبط بنظام iOS 11 ونظام macOS Sierra إلا أن تصميم هذه الصيغة اكتمل في عام 2015.

 

ماذا تفعل هذه الصيغة؟

 

تعد هذه الصيغة تقنية للحفاظ على بعض الجودة في الصورة مع الإبقاء على حجمها صغيراً بالمقارنة مع صيغ أخرى مثل TIFF التي يكون حجم ملفاتها كبيراً، ووفقاً لابل فإن HEIF تحافظ على دقة الصورة كما لو أنها JPEG لكن مع جعل حجمها أقل بنسبة 50% تقريباً، أو توفر دقة وجودة أعلى بنفس الحجم، وهي تحقق ذلك من خلال مقارنة جميع بيانات الصورة وحفظ المناطق المختلفة.

 

لماذا هناك حاجة لصيغة جديدة؟

 

سيطرت صيغة JPEG على الصور منذ عام 1992 وقد تم استخدامها تقريباً على كل شيء يتضمن التصوير الرقمي، لكن حجم صور JPEG يزداد نتيجة للتطور المستمر في تقنيات الكاميرا والسمات الجديدة مثل الحساسات وعدد الميغابكسل الذي يرتفع عاماً بعد عام، ولذا يعتبر HEIF أحد السبل التي تسعى من خلالها ابل لتقليص حجم الملفات مع الحفاظ على الجودة في نفس الوقت.

 

هل انتهت صيغة JPEG؟

 

لا يمكننا القول أن JPEG قد انتهت إذ أن HEIF لا تزال جديدة ولا يزال نظام iOS 11 يدعم JPEG حيث يمكن للمستخدمين اختيار الصيغة التي يريدونها، ويسمح iOS 11 بتحويل الصور من JPEG إلى HEIF لكن ليست جميع الأجهزة قادرة على قراءة ملف HEIF، وهذا يعني أنه ستكون هناك حاجة إلى JPEG من أجل نقل ومشاركة الملفات على الأجهزة غير المدعومة.

 

ما هي صيغة HEVC؟

 

يرمز هذا الاختصار إلى High Efficiency Video Coding أو ترميز الفيديو عالي الفعالية، وهو يقدم نفس التقنية التي تقدمها HEIF حيث يسمح بتصوير مقاطع بنفس الجودة مع حجم أقل.

قد يعجبك ايضا