بعد Uber، كذلك Lyft تتخلى عن القيادة الذاتية وتبيع تقنيتها لعملاقة السيارات تويوتا

طوال سنوات عديدة كانت شركتا Uber وLyft تمران بصراعات كبرى بينهما، حيث تعمل كل من الشركتين في مجال مشاركة السيارات وحتى توصيل طلبات الطعام، كما كانت كل منهما تعمل على برنامجها الخاص للقيادة الذاتية بهدف الوصول إلى المستوى الخامس (القيادة الذاتية الكاملة التي لا تتطلب وجود البشر أصلاً في السيارة. وبينما كان هناك صراعات قضائية بين الشركتين في هذا المجال بالتحديد سابقاً، فقد قلت مجالات خلاف وتنافس الشركتين الآن مع كون Lyft قد تخلت عن برنامجها للقيادة الذاتية بشكل كامل.

 

الآن وبعد إلغاء المخططات لبناء سيارة ذاتية القيادة خاصة بها، قامت شركة Lyft ببيع قسم القيادة الذاتية منها إلى عملاقة صناعة السيارات: Toyota اليابانية وذلك مقابل 550 مليون دولار أمريكي. وبهذه الصفقة ستكون شركة تويوتا قد حصلت على دفعة كبيرة لعملها نحو القيادة الذاتية والسباق التقني الجديد في عالم صناعة السيارات.

 

منذ الآن تقدم شركة تويوتا تقنيات القيادة الذاتية من المستوى الثاني (مساعدة السائق وتثبيت السرعة وغيرها من الميزات التي لا تلغي دور السائق)، لكن الاستحواذ على تقنيات Lyft التي كانت قد وصلت إلى المستوى الخامس (نظرياً على الأقل) يعني أن عملاقة السيارات الكورية تمتلك قاعدة أقوى لإطلاق مشاريعها القادمة بما يخص القيادة الذاتية والمنافسة في السوق الذي يشهد تغييرات كبرى متتالية.

 


مواضيع قد تهمك:


 

عموماً تعد الخطوة نهاية فصل في مسيرة شركة Lyft بالإضافة إلى أنها تترك المجال للشركة للتركيز على مجالها الأساسي في مشاركة المركبات والذي لا يزال غير مربح بل خاسراً وبجدارة حالياً، كما أن فترة العام الماضي كانت قد تركت آثاراً مدمرة على أعداد سائقي الشركة والإقبال عليها (مؤقتاً من حيث الإقبال على الأقل).