شركة MediaTek تتقدم بطلب لبيع الشرائح إلى Huawei

منذ العام الماضي بدأت العقوبات الأمريكية على شركة Huawei الصينية بمنعها من التعامل مع الشركات الأمريكية أولاً، حيث شمل الحظر العديد من الشركات وتسبب بمنع وصول خدمات Google إلى هواتف الشركة الحديثة بالنتيجة. لكن ومنذ مايو الأخير تم تشديد العقوبات على الشركة بشكل أكبر بمنع أي شركة ولو عالمية من بيع المنتجات المصنوعة بالاعتماد على تقنيات أمريكية إلى الشركة الصينية. وبالنتيجة خسرت هواوي تعاقدها مع شركة TSMC التايوانية وبداية من منتصف سبتمبر القادم لن تتمكن الشركة من صنع شرائح Kirin الخاصة بها بعد الآن وستحتاج للاستعانة بشركة أخرى مثل Samsung أو MediaTek.

 

منذ مدة تقدمت شركة Qualcomm الأمريكي بطلب للسماح لها ببيع شرائح Snapdragon الخاصة بها لشركة Huawei، لكن الآن يبدو أن MediaTek التايوانية جدية حيال الأمر كذلك، حيث تقدمت الشركة بطلب للحكومة الأمريكية للسماح لها بتزويد Huawei بشرائحها الجديدة الداعمة لاتصالات 5G، ومع كون الشركة تصنع شرائحها لدى شركة TSMC التي تستخدم تقنيات أمريكية، فهي مشمولة كذلك بالعقوبات وتحتاج إلى موافقة أمريكية لتتمكن من تزويد الشرائح لهواوي.

 

يذكر أن هواوي كانت تريد تجاوز الحظر الأمريكي بنقل إنتاج معالجاتها من شركة TSMC التايوانية إلى شركة أخرى تصنع الشرائح الإلكترونية وهي SMIC الصينية، لكن الأخيرة لا تزال متخلفة عدة أجيال عن منافستها التايوانية من حيث دقة التصنيع، وبينما باتت معالجات TSMC الأحدث تصنع بمعمارية 5nm فشرائح SMIC لا تزال تستخدم معمارية 14nm مما يجعل إنتاجها أضعف بمراحل من حيث الأداء.

 

اقرأ أيضاً: على الرغم من العقوبات الأمريكية، شركة Qualcomm تريد بيع شرائحها لـ Huawei الصينية

 

حالياً من غير المعروف إن كانت الحكومة الأمريكية ستوافق على أي من طلبات Qualcomm أو MediaTek لبيع الشرائح إلى هواوي، لكن وفي حال الرفض ستكون هواوي في موقف حرج للغاية مع نفاذ معالجاتها وحاجتها إلى معالجات تشغل هواتفها القادمة مما سيحد من خياراتها بشركة Samsung الكورية الجنوبية التي تصمم وتصنع شرائحها بنفسها، لكن وعلى الرغم من الأرباح المحتملة فالواقع أن Samsung قد ترفض بيع شرائحها إلى منافستها الأساسية اليوم، بالإضافة إلى أن مقر الشركة في كوريا الجنوبية (حليفة الولايات المتحدة المقربة) من الممكن أن يضع صعوبات إضافية حتى في حال اتفاق الشركتين.