في الحرب القضائية الجديدة، Microsoft بصف Epic Games ضد شركة Apple

مع كونها قضية هامة من الممكن أن تغير عالم الألعاب على الهواتف للأبد، بات الصراع القضائي بين شركتي Epic Games ومتجر App Store الخاص بشركة Apple محور الأحاديث حول مستقبل الألعاب في الواقع. فالأمر لا يقتصر على لعبة Fortnite، بل أنه أكبر من ذلك بكثير وبالأخص مع التصعيدات الأخيرة التي استدعت تدخل شركات كبرى إضافية مثل Microsoft التي أعلنت عن دعمها لقضية Epic Games بشكل علني مؤخراً.

 

للتوضيح فقد كانت أهم المحطات الأساسية في القضية كالتالي:

 

  • متجر App Store يفرض على التطبيقات والألعاب ضمنه استخدامه حصراً للدفع، ويقتص نسبة 30% من عمليات الدفع كعمولة له.
  • شركة Epic Games لم تكن راضية عن العمولة ضمن لعبتها المحبوبة Fortnite: Battle Royale وقامت بخرق شروط المتجر.
  • أتاحت لعبة Fortnite للاعبين الشراء عبر المتجر أو الشراء من الشركة مباشرة وبسعر مخفض بحوالي 20%، وهذا أمر مخالف لشروط متجر التطبيقات.
  • قامت شركة Apple كما هو متوقع بإزالة لعبة Fortnite من متجر App Store الخاص بها.
  • قامت شركة Epic Games برفع دعوى قضائية ضد Apple متهمة إياها بالاحتكار وفرض سياسات معادية للمنافسة من خلال عمولتها الكبيرة على التعاملات في متجر App Store.
  • ردت شركة Apple بالتهديد بحظر حسابات المطورين لشركة Epic Games وحظر استخدام حزمة المطورين لتحديث محرك ألعاب Unreal Engine واسع الشعبية.

 

التهديد بحظر تحديثات محرك Unreal Engine من الممكن أن تكون كارثية على المجال بأكمله في الواقع، فمحرك الألعاب هذا مستخدم على نطاق واسع في العديد من الألعاب الكبرى سواء على الحواسيب وأجهزة الألعاب وحتى ألعاب الهواتف، وتتضمن الألعاب التي تستخدمه قائمة طويلة من الأسماء الهامة مثل Mortal Combat وPUBG Mobile وبالطبع Fortnite: Battle Royale.

 

في حال تطبيق الحظر ستكون العديد من شركات الألعاب مرغمة على واحد من خيارين: إما التخلي عن نشر الألعاب على منصات Apple أصلاً مما يضر باللاعبين ومطوري الألعاب، وإما الإذعان والتخلي عن محرك Unreal Engine أصلاً وهو خيار مكلف جداً وغير متاح للعديد من المطورين وحتى لبعض من أكبر شركات الألعاب في العالم، وحتى في حال كان الانتقال ممكناً فلن تكون النتائج بنفس المستوى بالأخص كون محركات الألعاب تختلف بشكل كبير عن بعضها البعض من حيث الإمكانيات المتاحة.

 

الدعم من Microsoft كان واضحاً للغاية في وثائق قدمتها الشركة للمحكمة وتضمنت فقرات مهمة لعل أبرزها:

 

في حال لم يكن محرك Unreal Engine قادراً على دعم الألعاب على أنظمة iOS وMacOS، سيكون على Microsoft الاختيار بين هجر عملائها الحاليين والمحتملين على منصات iOS وMacOS أو اختيار محرك ألعاب جديد عند تطوير لعبة جديدة.

 

بالطبع من المهم ذكر أن موقف Microsoft الجديد لا يأتي من الفراغ في الواقع، بل أنها في وسط خلافات كبرى مع شركة Apple مؤخراً. والأمر هنا لا يقتصر على التنافس بين الشركتين في مجال الحواسيب، بل يتضمن قيام Apple بحظر إطلاق منصة xCloud على نظام iOS، حيث أن هذه المنصة مصممة لتقديم تجربة اللعب السحابي (Cloud Gaming) من Microsoft، ومنعها على النظام مثير للعديد من علامات الاستفهام بالأخص حول ادعاءات كون تصرفات شركة Apple احتكارية.

 

في الوقت الحالي يبدو موقف شركة Apple هو الأسوأ في الواقع، فبينما تبدو خطوة حظر لعبة Fortnite وإزالتها من المتجر مبررة لدى البعض كون اللعبة قد خالفت الشروط المثيرة للجدل مؤخراً، فالسعي لحظر محرك Unreal Engine هو خطوة غير معتادة وتمتلك نتائج كارثية سيدفع ثمنها اللاعبون واستديوهات تطوير الألعاب على حد سواء.