NEC ستقدم نظاماً ضخماً للتعرف على الوجوه في أولمبياد طوكيو

أعلنت شركة NEC أنها ستقدم نظاماً ضخماً للتعرف على الوجوه خاص بالألعاب الأولمبية في طوكيو عام 2020، حيث سيتم استخدام هذا النظام للتعرف على أكثر من 300000 شخص في هذه الألعاب من بينهم رياضيون ومتطوعين وإعلاميون وغيرهم، وهذه تعد المرة الأولى التي يتم استخدام تقنية التعرف على الوجوه من أجل هذا الغرض في الألعاب الأولمبية.

 

وتم تصميم نظام NEC بالاعتماد على محرك للذكاء الاصطناعي يدعى NeoFace، وتنوي الشركة ربط بيانات الصور مع بطاقة تعريفية يتم حملها من قبل الأشخاص، وصرحت NEC أنها تملك أفضل تقنية في العالم للتعرف على الوجوه وذلك حسب ما أوضحت اختبارات الأداء التي أجراها المعهد الوطني الأمريكي للمعايير والتكنولوجيا.

 

وتمثل الألعاب الأولمبية تحدياً أمنياً كبيراً يتطلب تعرفاً سريعاً على هوية الشخص، وخلافاً للعديد من الألعاب الأولمبية فإن الأحداث والمباريات ستلعب في مناطق مختلفة وسوف يحتاج الناس لتأكيد هويتهم في كل مرة.

 

وتهدف NEC بالتعاون مع المنظمين إلى تسريع العملية بقدر الإمكان خصوصاً مع درجات الحرارة المرتفعة في الصيف، حيث تبدأ المنافسة في 24 من شهر تموز/يوليو وفي حال كانت درجة الحرارة مشابهة لما رأيناه في الأسبوعين الماضيين فإن هذا الأولمبياد سيكون الأشد حرّاً.

 

وقد عرضت NEC هذه التقنية في اليابان اليوم موضحة كيف أن الرياضيين والآخرين لن يستطيعون دخول المنشآت المخصصة للمنافسات في حال كانوا يحملون بطاقة شخص آخر.

قد يعجبك ايضا