شركة انفيديا تكشف النقاب عن حاسوب عملاق بمواصفات مرعبة

كشفت شركة انفيديا عن تحديثات عدة لمنصة الحوسبة للتعلّم العميق بما في ذلك وحدة معالجة رسوميات قوية وسوبر كمبيوتر وذلك خلال فعاليات مؤتمر التكنولوجيا GPU لهذا العام. كشف الرئيس التنفيذي في شركة انفيديا جينسين هوانج النقاب عن حاسوب DGX-2 وهو حاسوب جديد للباحثين العاملين بمجال التعلم العميق والتدريب على عمليات الذكاء الاصطناعي.

 

يعد الحاسوب DGX-2 -الذي سيشحن في وقت لاحق من العام الحالي- أول نظام في العالم يتفوق على اثنين من أفضل أجهزة الألعاب، نعم إنه حاسوب مجنون بعض الشيء.

 

أكد هوانغ في مؤتمر صحفي على أن: “أصبحت الشبكات العصبية العميقة أعمق وأذكى وقادرة على القيام بالمزيد من الأشياء، وفي ظل نمو حجمها والتعقيدات المرتبطة بها تحتاج الحوسبة إلى التدريب”.

 

أكد كذلك الرئيس التنفيذي للشركة على مضاعفة الشركة لقدرات ذواكر وحدة المعالجة الرسومية لجهاز تيسلا V100 والذي زعمت الشركة بأنه سيوفر أداء إلى ما يساوي تقريبًا 100 معالج مركزي في معالج رسوميات واحد، فهي ليست وحدة معالجة رسوميات في حاسوب ألعابك ولكنه معالج قوي يتميز بذكائه الاصطناعي وقدرته على التعلم الآلي العميق.

 

لم تكن شركة انفيديا فقط هي الوحيدة، فسيقوم عدد من الشركات المصنعة بما في ذلك شركة ديل وHP وIBM ولينوفو بطرح الأنظمة التي تستخدم وحدات معالجة رسوميات في الأشهر القليلة المقبلة وستتبعهم شركة أوراكل في النصف الثاني من العام الجاري.

 

يعني ذلك أن البطء المساحب للأنظمة القديمة لن تجده بعد الآن، وبفضل هذه الأنظمة سنتمكن من الوصول إلى حلول جذرية في أسرع وقت لبعض المشاكل التي تحتاج إلى معالجة بيانات كبيرة للغاية. سنرى كذلك تحسينات على الخدمات التي تستخدم الذكاء الاصطناعي مثل التعرف على الكلام والترجمة.

قد يعجبك ايضا