على الرغم من العقوبات الأمريكية، شركة Qualcomm تريد بيع شرائحها لـ Huawei الصينية

في شهر مايو من العام الماضي أصدرت الولايات المتحدة الدفعة الأولى من عقوباتها تجاه عدة شركات صينية كانت أبرزها شركة Huawei العملاقة في مجال صناعة الهواتف والشبكات وبالأخص الجيل الخامس (5G)، حيث تضمنت العقوبات منع الشركات الأمريكية من التعامل مع Huawei تماماً، ومن ثم تم تشديد العقوبات في مايو الأخير لتشمل منع أي شركة تستخدم التقنيات والبرمجيات الأمريكية من بيع الشرائح إلى هواوي أو الشركات المرتبطة بها.

 

نتيجة التشديد الأخير للعقوبات فقدت شركة Huawei تعاقدها مع شركة TSMC التايوانية، وبالتالي لم تعد الشركة قادرة على إنتاج معالجات Kirin Hisilicon الخاصة بها. الآن تقف شركة Huawei أمام مأزق من حيث احتمالات التزود بالشرائح لهواتفها القادمة، حيث أن خياراتها باتت محصورة بكل من Samsung الكورية الجنوبية أو MediaTek التايوانية مع كون الشركة الأكبر في المجال: Qualcomm غير متاحة كونها شركة أمريكية مشمولة بالعقوبات الأولية منذ العام الماضي.

 

حالياً تشير التقارير إلى أن شركة Qualcomm تحاول الضغط على الحكومة الأمريكية للحصول على تصريح يسمح لها بالبيع إلى Huawei، حيث ترتكز الشركة على حجة كون Huawei ستقوم بشراء المعالجات والشرائح من طرف خارجي بالضرورة، لذا فالقرار الأمريكي يضر بـ Qualcomm كشركة أمريكية بإخراجها من المنافسة وفتح المجال أمام منافسيها العالميين.

 

اقرأ أيضاً: هواوي لن تجد معالجات لتشغيل هواتفها الذكية بسبب أميركا

 

يذكر أن شركة Huawei كانت قد صرحت بأنها قريبة من استنفاذ الشرائح الموجودة لديها، ومع منتصف سبتمبر المقبل سيتوقف تزويدها بالمعالجات من شركة TSMC مما يعني أن هاتف Mate 40 المنتظر بعد شهرين ربما يكون آخر هواتف الشركة مع شريحة Kirin ضمنه.