مستشعر بالأسنان يكشف تفاصيل الطعام الذي تتناوله

توصل الباحثون من جامعة Tufts إلى مستشعر صغير يمكنه تتبع الأطعمة التي تتناولها، طوّر محث الاستشعار الصغير الذي يأتي في شكل مربع طول ضلعه 2 ملم من قبل فريق من الباحثين من كلية الهندسة بجامعة تافتس والذي يتم تثبيته مباشرة على الأسنان.

 

يجمع هذا الجهاز جميع المعلومات حول كل شيء من ملح وجلكوز وحتى استهلاك الكحوليات ليسهل على الجميع تتبع نظامه الغذائي. لا يقتصر الأمر على الأجهزة القابلة للارتداء الأصغر حجمًا فجهاز الاستشعار الجديد يمكنه نقل البيانات الهامة لاسلكيًا وذلك بفضل استخدامه لتقنية الترددات اللاسلكية.

 

يتكون المستشعر من ثلاث طبقات مجمعة تقوم بشكل مستمر لإلغاء البيانات المختلفة التي يتم جمعها وعكسها مرة أخرى ونقلها فيما بعد، تعمل الطبقة الوسطى الأعمق في التعرف على المواد الكيميائية والمغذيات التي تلامس المستشعرات، لكن تقوم الطبقتين الأخريتين -اللتان على شكل حلقات ذهبية- بتغيير لونها استجابة لطيف الموجات الترددية التي توضح نوع الطعام في الفم.

 

الهدف من هذا الجهاز توليد بيانات شاملة من مستشعر ذكي يُظهر يرى ويعرف كل شيء، تظهر التفاصيل حول المستشعر والاختبارات المختلفة التي تم إجراؤها في عنوان مفصل باسم “أجهزة استشعار ترددية ومراقبة لاسلكية للتجويف الفموي واستهلاك الغذاء وقد نشر في مجلة المواد المتقدمة في 23 من مارس عام 2018.

 

على الرغم من أن المستشعر ليس أول مستشعر من هذا النوع، لكن هذا المستشعر بالتحديد يقدم تفاصيل أكثر شمولية لتتبع الصحة العامة مقارنة بالتقنيات السابقة. طُور جهاز استشعار يمكن ارتداؤه من قبل عام 2013 من قبل فريق من قسم العلوم والهندسة جامعة تايوان الوطنية وقسم الهندسة الكهربائية والذي يمكنك من نقل البيانات إلى أطباء الأسنان لمساعدة المرضى في الحفاظ على صحة الفم بشكل أفضل.

 

قد يعجبك ايضا