تطبيق Signal يتلقى موجة هائلة من المستخدمين الجدد نتيجة الجدل حول واتساب ودعم إيلون ماسك

في الأيام الماضية شهد العالم التقني جدلاً جديداً لكن غير مستغرب في الواقع: سياسات واتساب الجديدة ستعني أن على المستخدمين القبول بمشاركة ملفاتهم ومعلوماتهم مع فيس بوك أو أن يتوقفوا عن استخدام المنصة. وبالطبع تسبب الأمر بغضب الكثير من المستخدمين المهتمين بالخصوصية وغير الراضين عن الاندماج المتزايد لتطبيق واتساب مع بيئة فيس بوك المحيطة التي استحوذت على التطبيق منذ عام 2014 ووعدت بإبقائه على حاله، لكن الواقع كان مختلفاً عن الالتزامات الأولية.

 

الآن ونتيجة هذا الجدل الكبير يبدو أن عدداً من مستخدمي التطبيق الشهير قد قرروا تركه والبحث عن بديل، وللكثيرين يبدو أن تطبيق Signal هو الجواب في الواقع. حيث أن التطبيق مملوك لمنظمة غير ربحية وهو مجاني تماماً وخالٍ من الإعلانات ومشفر ولا يجمع بيانات المستخدمين، وبشكل مثير للاهتمام فهو يقدم كامل ميزات واتساب تقريباً وحتى أنه يضيف ميزات جديدة مثل الرسائل التي تدمر نفسها بعد مدة مثلاً.

 

وفق المنظمة المسؤولة عن تطوير التطبيق، فقد شهد Signal موجة هائلة من عمليات تسجيل الحسابات الجديدة، حيث كان الأمر كافياً لخلق ازدحام هائل وتأخير كبير في عمليات التسجيل بحيث بات العديد من المستخدمين غير قادرين على تأكيد حساباتهم الجديدة أو أن رسائل التأكيد تتأخر بشكل كبير مقارنة بالمعتاد، وتعمل المنظمة المشغلة للتطبيق لحل هذه المشاكل في الوقت الحالي والاستفادة من الإقبال الاستثنائي على التطبيق.

 

يذكر أن هناك سبباً آخر محتمل للرواج الكبير والجديد للتطبيق، حيث كان الملياردير الشهير (وأثرى شخص في العالم حالياً) إيلون ماسك بتوصية متابعيه على تويتر باستخدام التطبيق، ومع كون ماسك يمتلك أكثر من 40 مليون متابع على المنصة، والكثير من هؤلاء المتابعين يولون أهمية كبيرة لما يقوله فمن غير المستبعد كون الموجة الكبيرة للمستخدمين الجدد قد أتت ولو بشكل جزئي نتيجة تغريدة ماسك.

قد يعجبك ايضا