لأول مرة بعد 4 انفجارات، مركبة Starship تنطلق وتهبط بسلام

قبل أقل من عام من الآن بدأت شركة SpaceX المتخصصة باستكشاف الفضاء باختبار نماذج مركبة فضائية جديدة تحمل اسم Starship بشكل عملي، حيث من المفترض لهذه المركبة أن تكون وسيلة النقل المستقبلية التي ستحمل البشر إلى وجهات فضائية مثل المريخ، أو على المدى القريب القمر. لكن في 4 عمليات إطلاق سابقة كانت النتيجة واحدة ومتوقعة: بعد عملية الإطلاق تنفجر المركبة خلال واحدة من المراحل على الأقل، وفي حالة التجربة الأخيرة مع نهاية شهر مارس هبطت المركبة بسلام، لكنها انفجرت بعدها بقليل.

 

الآن وبعد 4 مركبات منفجرة، تمكنت شركة SpaceX من إطلاق وتجربة نموذج جديد لمركبة Starship ومن قم هبوط النموذج وبقاؤه سليماً ودون انفجار. حيث أن هذا الأمر هو إنجاز كبير للشركة الأمريكية وخطوة هامة في مسيرة تطوير مركبة Starship التي تعد محور التركيز الحالي للشركة كما كشف مؤسس ومدير الشركة التنفيذي إيلون ماسك.

 

 

المثير للاهتمام هو أن تجربة الإطلاق الناجحة هذه قد أتت بعد وقت قصير من منح وكالة الفضاء الامريكية ناسا عقداً بقيمة 2.9 مليار دولار أمريكي إلى شركة SpaceX لتطوير مركبة لعملية الهبوط البشري التالي على سطح القمر، حيث كانت الشركة قد حصلت على التعاقد قبل أن توقف عملية التطوير بسبب شكوى تقدمت بها شركة Blue Origin التي تعمل في نفس المجال وكانت تنافس على هذا التعاقد سابقاً.

 

في المرة الماضية التي تم إطلاق المركبة فيها، سارت الأمور على ما يرام خلال عملية الإطلاق والهبوط، لكن بعد هبوط المركبة كان هناك لهب مشتعل على حافتها ولم تنجح عمليات إخماده مما قاد إلى انفجار المركبة ككل بعد 10 دقائق فقط من عودتها إلى الأرض، وفي هذه المرة يبدو أنه كان هناك لهب مشتعل بعد هبوط المركبة واستمر لدقائق حتى نهاية البث الخاص بالشركة.