بعد حادث أودى بحياة شخصين، Tesla تنكر أن برمجياتها للقيادة الذاتية مسؤولة عن الحادث

قبل أيام ثارت عاصفة جديدة من الجدل حول تقنيات القيادة الذاتية ودون تدخل السائقين بعدما أدى حادث مروري إلى تحطم سيارة رياضية من طراز Tesla Model S مما أودى بحياة شخصين كانا في السيارة وحريق كبير احتاج كميات هائلة من المياه لإخماده. لكن الآن يبدو أن شركة Tesla واثقة من موقفها تجاه ما حصل ومن أن برمجياتها الرائدة للقيادة الذاتية ليست مسؤولة عن الحادث بأي شكل.

 

بعد حادث أودى بحياة شخصين، Tesla تنكر أن برمجياتها للقيادة الذاتية مسؤولة عن الحادث
بقايا السيارة بعد الحادث والحريق الكبير

 

بدأ الجدل حول القضية عندما صرحت الشرطة في مكان الحادث عن أن السيارة “لم يكن يقودها أحد”، وبسرعة تحول التصريح إلى لوم إعلامي من عدة منصات كبرى فسرت الأمر على أنه فشل من نظام القيادة الذاتية من Tesla دون شك. لكن وبعد الصمت الأولي أتى رد شركة Tesla على لسان مديرها إيلون ماسك الذي قال في تغريدة له:

 

لقد أظهرت سجلات البيانات التي تمت استعادتها حتى الآن أن القيادة الذاتية لم تكن مفعلة والسيارة لم تقم بشراء ميزة القيادة الذاتية الكاملة.

بالإضافة لذلك، فالقيادة الذاتية الافتراضية تتطلب خطوط فصل للطريق لتستدير على أساسها، وهذه لم تكن موجودة في الشارع المقصود.

 


مواضيع قد تهمك:


 

وفق تصريح الشركة فمن الواضح أن الحادث ليس متعلقاً بالقيادة الآلية أصلاً، وحتى في حال كان وضع القيادة الآلية فعالاً فهذا لا يجعله مسؤولاً عن الحادث بالضرورة، حيث أن تقنيات القيادة الآلية المتاحة حالياً لا تسمح بالتخلي عن السائق حقاً، ومع أنها تستطيع أداء بعض المهام الكبرى فهي تحتاج الانتباه الكامل والمستمر للسائقين وفي سيارات تسلا من الضروري أن يبقي السائق يده على المقود طوال الوقت في الواقع.