موقع يوتيوب ينتهك قوانين حماية خصوصية الأطفال

اتُهم موقع يوتيوب مؤخرًا بانتهاكه لقوانين حماية الطفل في الولايات المتحدة الامريكية وذلك من قبل 23 مجموعة مختلفة من مؤسسات حماية المستهلك وسلامة الأطفال والخصوصية. قدّم التحالف شكوى إلى لجنة التجارة الفيدرالية تتهم فيها فيسبوك بتجميعه للبيانات الخاصة بالأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا.

 

أكدت المجموعة أن موقع يوتيوب: “يتلاعب بالقانون ويستفيد من الأطفال دون معرفة أو موافقة الوالدين”. وفي بيان لشركة جوجل أكدت الشركة أن: “يوتيوب ليست منصة للأطفال”.

تقول المجموعة أن موقع يوتيوب لا يفي بمتطلبات قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت، ويجب على مواقع الويب التي يتم تشغيلها للأطفال إبلاغ أولياء الأمور إذا كانوا يجمعون بيانات عنهم أم لا ويجب طلب الإذن من الوالدين إذا أرادت المواقع ذلك.

بالرغم من شعبية موقع يوتيوب لدى الأطفال ومعرفة يوتيوب بذلك تمام المعرفة إلا أنها تصر على أن يوتيوب ليس مناسبًا للأطفال دون الثالثة عشر عامًا، وأن يوتيوب يقوم بجمع المعلومات فقط من أجل استهداف الإعلانات.

رد موقع يوتيوب على ذلك بأنه لا يوصي باستخدام الموقع لمن دون الثالثة عشر وأن هناك تطبيقًا آخر مخصص للأطفال، ولكن كيف ذلك وهناك مقاطع مرئية تظهر للأطفال بشكل متكرر على الرغم من أنها ليست لائقة تمامًا لمحتوى الأطفال، وعلل يوتيوب بأنها عملية تنظيم للخوارزمية وفقط.

أكدت شركة جوجل أنها لم تتلق أي شكاوى من المجموعة وأنها تصنف الأطفال والعائلة من الأولويات القصوى لديها وتعد بقراءة كل شكوى بالتفصيل لتقديم أفضل خدمة للأطفال وغيرهم.

 

قد يعجبك ايضا