مرشح الرئاسة الأميركي يُجبر موظفيه على حذف تيك توك

هناك الكثير من اللغط الدائر منذ شهور طويلة حول انتهاك تطبيق تيك توك لخصوصية المستخدمين وإمكانية استخدامه من قِبَل السلطات الصينية في التجسس على حسابات بعض المستخدمين.

 

لذلك قامت العديد من الجهات حول العالم وخاصةً داخل الولايات المتحدة بحظر استخدام التطبيق على الهواتف الذكية الخاصة بالعمل، مثل الجيش الأميركي الذي فرض قرارًا بالحظر على هواتف الجنود في يناير هذا العام. ثم تبعته إدارة النقل الأميركية بقرار مماثل في فبراير.

 

وذلك قبل أن يكشف وزير الخارجية الأميركي “مايك بومبيو” عن تفكير إدارة ترامب في حظر التطبيق بالكامل داخل الولايات المتحدة.

 

وفي نفس الإطار كشف بعض العاملين في حملة مرشح الرئاسة الأميركي عن الحزب الديمقراطي “جو بايدن” عن فرضه حظرًا على جميع الموظفين من تحميل تطبيق تيك توك على هواتفهم، أو حذفه فورًا إذا كان موجودًا على هواتفهم بالفعل.

 

  • يأتي هذا بعدما كشف باحثون أمنيون أن تيك توك يمكنه الوصول إلى المحتوى المنسوخ في iOS مما قد يسبب مشاكل لأي شخص يستخدم مدير لكلمات المرور. كما يتخوّف بعض السياسيون من استخدامه بسبب ملكيته العائدة إلى شركة ByteDance الصينية.
  • الخوف من تجسس تيك توك على المستخدمين لا يتوقف عند الولايات المتحدة فقط، فقد اتخذت الهند قرارًا بحظر التطبيق وعدد من التطبيقات الصينية الأخرى منها WeChat في يونيو.
  • كما أرسلت أمازون رسالة إلى موظفيها تحثّهم على حذف تطبيق تيك توك من هواتفهم في 10 يوليو الجاري.

 

من جانبه، صرّح المتحدث باسم تطبيق تيك توك أنّهم لا يجمعون بيانات المستخدمين أو يُسربوها إلى الحكومة الصينية، وأنّ الشركة لن تفعل ذلك حتى لو طلبت منها السلطات الصينية.

قد يعجبك ايضا